Hello!

Page tree

Versions Compared

Key

  • This line was added.
  • This line was removed.
  • Formatting was changed.

 

Composition Setup
cloak.toggle.type = custom
cloak.toggle.open = http://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/578519048/areacore button2.png
cloak.toggle.close = http://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/578519048/areacore button2.png

Anchor
top
top

1: Introduction

 

Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idIntroduction
effectTypeslide
loopCardstrue
Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide
Video player
Autostartnein
Height324
Idpal1
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/palestine%20screenshot%201.png?version=1&modificationDate=1467713996000&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/1 Intro.mp4
Width576

 

Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide

It is the eastern gate that consecutive civilizations had stepped in throughout history. Palestine, the heart of ancient world, is located south-west of the Levant between the Mediterranean Sea in the west and the Jordan River in the east. It was first inhabited by Arab Canaanites and afterwards many other nations and states have competed to reign such as Babylonian and Assyrian then Persian and Roman till the Islamic conquests in the 7th century. The last Islamic ruling ended with the Ottoman Empire after its defeat in WWI and the takeover of British troops in 1917.

During this period, the British government facilitated the entry of the Jews to Palestine, who sought to establish a nation-state for the Jews by forced mass displacement of more than 750,000 Palestinians, who were forced out of their homes and lands, in 1948. That year is known now as the year of the Nakba (Catastrophe).

In 1967, the Israeli occupation seized the rest of the Palestinian lands, which is the West Bank and Gaza strip. The harsh situation of the Palestinians under the Israeli Occupation led to the First Intifada in 1987, where the Palestinians confronted Israeli’s cannon with rocks.

In 1993, the Oslo Accord was signed between Palestinian Liberation Organization and the Israeli Occupation. Under this agreement, the PLO recognized the Israeli state and in return it was granted an autonomy in the West Bank and Gaza Strip. The Palestinians called it the Palestinian National Authority.

The Oslo accord divided the West Bank and Gaza Strip into three administrative areas: Area A is exclusively administered by the Palestinian Authority; Area B is administered by Palestinian civil administration but under Israeli security control; Area C is administered fully by Israel, which includes 61% of the total area of the West Bank.

The political history of Palestine required a strong media presence that is able to convey its reality, therefore, the Palestinian Media role is considered as one that serves the cause.

In this film, we will look at the reality of the Palestinian Media and the challenges it faces.

 

Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide

هي بوابة الشرق التي وطأتها حضارات متعاقبة عبر التاريخ، فلسطين المتربعة في قلب العالم القديم جنوب غرب بلاد الشام بين البحر المتوسط غرباً ونهر الأردن شرقاً أول من سكنها كان العرب الكنعانيون وتعاقبت وتنافست على حكمها دول عديدة، كالبابليين والأشوريين مرورا بالفرس فالرومان إلى أن فتحها المسلمون في القرن السابع للميلاد، وكان اخر حكم إسلامي في فلسطين الدولة العثمانية التي هزمت في الحرب العالمية الأولى. وأعقب ذلك استيلاء القوات البريطانية على فلسطين عام ألف وتسعمئة وسبعة عشر (١٩١٧م ) 

في تلك الفترة سهلت الحكومة البريطانية دخول اليهود إلى فلسطين، وسعوا إلى قيام دولة قومية لليهود فيها من خلال التهجير القسري الجماعي عام ألف وتسعمئة وثمانية وأربعين ( ١٩٤٨ م ) لأكثر من سبعمئة وخمسين ألف فلسطيني، حيث تم تهجيرهم من بيوتهم وأراضيهم وعرف هذا العام بعام النكبة.

وفي عام ألف وتسعمئة وسبعة وستين (١٩٦٧ م ) استولى الاحتلال الإسرائيلي على باقي الأراضي الفلسطينية، وهي الضفة الغربية وقطاع غزة.
أدت الأوضاع الصعبة التي عاشها الفلسطينيون في ظل الاحتلال الاسرائيلي إلى اندلاع الانتفاضة الأولى عام ألف وتسعمئة وسبعة وثمانين ( ١٩٨٧ م ) والتي تحدى بها الحجر الفلسطيني المدفع الاسرائيلي.

وفي عام ألف وتسعمئة وثلاثة وتسعين (١٩٩٣م) وقعت اتفاقية أوسلو بين قيادة منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الاسرائيلي، وبموجب هذه الاتفاقية اعترفت منظمة التحرير بالاحتلال مقابل منح الفلسطينيين حكما ذاتيا في الضفة وقطاع غزة، سماه الفلسطينيون السلطة الوطنية الفلسطينية.

قسمت اتفاقية أوسلو الضفة الغربية وقطاع غزة إلى ثلاث مناطق نفوذ : أ التابعة إلى السلطة الفلسطينية، ب منطقة ذات سيادة مشتركة، و ج تتبع لإدارة الاحتلال وتبلغ واحد وستين في المئة ٦١٪ من مساحة الضفة الغربية.

كان هذا التاريخ السياسي لفلسطين يستدعي وجود إعلام قوي قادر على نقل واقعها، ولذلك يعتبر الإعلام الفلسطيني إعلام قضية، وفي هذا الفيلم سنقف على واقع الإعلام الفلسطيني والتحديات التي يواجهها.

 

 

 

 

2: Media History

 

Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idMedia History
effectTypeslide
loopCardstrue
Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide

Video player
Autostartnein
Height324
Idpal2
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/palestine%20screenshot%202.png?version=1&modificationDate=1467713992000&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/2 media history.mp4
Width576
 


 

Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide

Palestine is one of the first Arab counrtries that had printing in 1830, which was the pretext to the emergence of the Press. It was the 5th Arab state which had print media.

The media in Palestine emerged in 1876, when the first newspaper was printed under the Ottoman Empire, and it was called “al-Quds al-Sharif”.

After the Ottoman constitution was announced, in 1908, and till the WWI started, there was thirty-six Palestinian newspapers.

In 1936, the first Palestinian Radio was established and called “Huna al-Quds”. The first TV broadcast started only in 1994 from Gaza.

The Palestinian print media started in early times during the Ottoman rule of Palestine in 1876. This continued until the WWI in 1914. The end of the Ottoman rule altered the political reality in Palestine and resulted in the halt of all newspapers.

In 1919, the papers returned to life with the British Mandate. During the mandate, between 1919 until 1948, different cultural, political and social newspapers were developed and advanced to reach a number of 241 newspapers.

Also, that period witnessed the beginning of the Palestinian radio broadcasting. The British Authorities operated the Near East Broadcasting Station, which was airing from Jaffa (before that it was in Jenin). There was also “Huna al-Quds” from Jerusalem, which was a kind of Arabic chapter of British Radio. It was headed by the prominent Palestinian poet, Ibrahim Toukan, who managed to bring together many artists, intellectuals and politicians and turn this into a national and cultural platform.

The development  of the media in Palestine continued until the establishment of the Israeli state - the “Nakba” in 1948, where all the 241 newspapers ceased to exist and Huna al-Quds Radio Station closed. This was also regarded as a “Nakba” to the Palestinian media.

Due to the new political reality after 1948, a new media model emerged that was driven by political parties to defy the new reality under the Israeli Occupation.  One of the most significant newspapers, which still exist until today, was the communist party’s newspaper, published in the areas of 1948. In West Bank and Gaza, a similar model emerged when political parties and movements started to publish their political stands or to mobilize nationally, either through other newspapers or by establishing their own partisan newspapers after taking the permissions from the ruling authorities in West Bank or Gaza, like al-Quds newspaper, which still exists today.

In 1967, Israeli Authorities occupied the rest of Palestinian land and the media stopped again because of its new political reality with a new ruling authority. However, al-Quds Newspaper relaunched again and other newspapers were publishing during these times but they were predominantly partisan and underground. After 1967, the role of the partisan newspapers has changed significantly in Palestine. They were published underground and played an important role to mobilize the public opinion.

This continued till the Oslo Accord was signed in 1993 and the establishment of the Palestinian Authority. With the establishment of the Palestinian Authority, the media reality in Palestine has fundamentally transformed. New newspapers were founded, including a new official newspaper such as al-Hayat al-Jadida and independent newspapers such as al-Ayyam, considered close to the Palestinian Liberation Organization (PLO). There were other partisan newspapers that belong to Islamic currents. These currents were something new for the political life in Palestine, and they started to emerge at the end of the 1980s. After the establishment of the Palestinian Authority, these currents managed to get licenses to publish newspapers in the nature of Political-Islam.

Private TV broadcast has also emerged. These channels were transmitting on a local frequency around their cities. Almost every Palestinian city in the West Bank had at least one local TV station that covered its local news.

This developed took place until the emergence of the satellite channels. Beside the official Palestinian channel, Palestine TV, there are independent channels such as Maan, and social and entertainment channels such as al-Falstiniah, and specialized channels such as An-Najah of the An-Najah University and al-Quds Education channel. There are also partisan channels such as Palestine Today which belongs to the Palestinian Islamic Jihad Movement, al-Aqsa and al-Quds of Hamas movement, and al-Awda that belongs to Fatah movement.

While the print media, especially the partisan, started to fade, the satellite media started to rise which included partisan, independent, commercial and official.


Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide

فلسطين من أقدم الدول العربية التي عرفت الطباعة عام ألف وثمانمئة وثلاثين، وكان ذلك مقدمة لظهور الصحافة، فكانت خامس دولة عربية تصدر الصحف.


يعود تاريخ نشأة الصحافة الفلسطينية إلى عام ألف وثمانمئة وستة وسبعين ١٨٧٦م، فقد صدرت أول صحيفة فلسطينية في العهد العثماني، وهي صحيفة القدس الشريف، وبعد إعلان الدستور العثماني عام ألف وتسعمئة وثمانية ١٩٠٨م بلغ عدد الصحف الفلسطينية الصادرة حتى مطلع الحرب العالمية الأولى ستا وثلاثين صحيفة ٣٦، وفي عام ألف وتسعمئة وستة وثلاثين ١٩٣٦م أنشئت دار الإذاعة الفلسطينية “هنا القدس”، وأول تجربة بث تلفزيوني في فلسطين كانت في غزة عام ألف وتسعمئة وأربعة وتسعين ١٩٩٤م.

بدأ نشاط الصحافة الفلسطينية في وقت مبكر، تحديدا عام ١٨٧٦م في فترة الحكم التركي لفلسطين، في فترة الحكم التركي كانت هناك بدايات للصحافة الفلسطينية المكتوبة في اللغة العربية، استمر هذا الحال حتى بدايات الحرب العالمية الأولى عام ١٩١٤م، هذا خلق حالة تحول في الوضع السياسي ونظام الحكم في فلسطين “الحكم التركي”، وبالتالي توقفت كل الصحف التي كانت صادرة تحت مظلة الحكم التركي،

في عام ١٩١٩م ومع الإنتداب البريطاني على فلسطين، عادت الصحافة الفلسطينية لنشاطها وحيويتها، استمرت حالة التطور والتفاعل في العمل الإعلامي في فترة الانتداب البريطاني ما بين ١٩١٩-١٩٤٨ حتى وصلت عدد الصحف ما بين صحف ثقافية وسياسية واجتماعية ومتخصصة إلى ٢٤١ صحيفة،

في هذه الفترة أيضا شهدت بدايات العمل الإذاعي الفلسطيني، كانت هناك إذاعة الشرق الأدنى للسلطات البريطانية في يافا- كانت قبل ذلك في جنين- ومقرها الرئيسي في بيروت وفي يافا، وانطلقت إذاعة هنا القدس من القدس بموافقة السلطات البريطانية وكانت هي القسم العربي للإذاعة البريطانية (بشكل أو باخر) ولكن ترأسها الشاعر الفلسطيني الكبير ابراهيم طوقان، واستطاع أن يجمع مجموعة كبيرة من المثقفين والسياسيين والفنانين الذين استطاعوا أن يجعلوا من هذه الإذاعة منبرا وطني وثقافي كبير،

استمر هذا الحال من التفاعل والتطور الصحفي حتى عام ١٩٤٨ مع حلول النكبة وقيام دولة اسرائيل، كل الصحف التي صدرت ما بين ١٩١٩- ١٩٤٨ توقفت بالكامل، ٢٤١ صحيفة توقفت، إذاعة هنا القدس اغلقت وانتهى دورها، وبالتالي هي كانت نكبة أيضا على الصحافة الفلسطينية،

واقع سياسي جديد نشأ بعد عام ١٩٤٨، نشأت صحافة تريد أن تواجه الواقع الجديد الخاضع بالكامل للسلطات الاسرائيلية، وبالتالي نشأت صحافة حزبية، أبرزها- والتي ما زالت مستمرة حتى الان- صحافة الحزب الشيوعي في مناطق ١٩٨٨، في الضفة الغربية وقطاع غرة نشأ نموذج مشابه وهو النموذج الحزبي، بدأت الأحزاب والتجمعات السياسية بتعميم مواقفها السياسية ولعب دور التعبئة الثورية والوطنية من خلال صحف تابعة للحزب هذا أو ذاك، أو صحف أخذت الموافقة من السلطات الحاكمة في الضفة أو في قطاع غزة لإصدار صحف تتحدث عن السياسة وذلك، من ضمنها صحيفة القدس التي تعمل حتى الان،

في عام ١٩٦٧م  سلطات الاحتلال الاسرائيلي احتلت كل ما تبقى من فلسطين، وتوقفت الصحافة مجددا بتأثير من الواقع السياسي الجديد ومن سلطة الحكم الجديدة، عاودت صحيفة القدس نشاطها كنموذج فريد، وصدرت صحف اخرى في تلك الفترة، وأكثرها صحف سرية وحزبية، وفي فترة ما بعد الحكم ما بعد عام ١٩٦٧ برز نشاط الحصف الحزبية بشكل واضح جدا في فلسطين، الصحف الحزبية المنظمة التي تلعب دور التعبئة الجماهيرية وكانت تصدر بشكل سري إلى جانب صحف مثل صحيفة القدس،

استمر هذا الحال حتى توقيع اتفاقية أوسلو عام ١٩٩٣ ونشوء السلطة الوطنية الفلسطينية، ما بعد نشوء السلطة الفلسطينية حصل هناك تحول جذري في واقع الصحافة الفلسطينية، ظهرت صحف جديدة، صحف رسمية مثل الحياة الجديدة، وهناك صحف مستقلة مقربة أو تدور في فلك منظمة التحربر الفلسطينية مثل صحيفة الأيام، وأيضا صدرت هناك صحف اخرى تابعة لتيارات سياسية اسلامية، وهي تيارات كانت مستجدة في الحياة السياسية الفلسطينية بدأت في الظهور في أواخر الثمانينات من القرن الماضي، ما بعد مرحلة السلطة استطاعت الحصول على التراخيص لإصدار صحافة ذات طابع اسلامي سياسي،

 وأيضا ظهرت التلفزيونات الخاصة التي تبث على ترددات أرضية في محيط المدن المتواجدة فيها، ما يقارب كل مدينة فلسطينية في الضفة الغربية كان لها تلفزيون على الأقل محلي خاص يبث شؤون المحافظة التي تعمل بها،

وتطور الحال حتى ظهرت الفضائيات الفلسطينية، هناك إلى جانب الفضائية الرسمية- التي هي تلفزيون فلسطين- ظهرت فضائيات مستقلة مثل فضائية معا، وفضائيات اجتماعية ومنوعات مثل فضائية الفلسطينية، وفضائيات أكثر تخصصا مثل فضائية النجاح التابعة لجامعة النجاح وفضائية القدس التعليمية، وأيضا هناك فضائيات حزبية مثل فلسطين اليوم التابعة للجهاد الإسلامي، والأقصى التابعة لحركة حماس، والقدس التي تدور أيضا في فلك حماس، وقناة العودة التي هي قناة حركة فتح،

خفت دور الصحافة المكتوبة كثيرا، وتحديدا الحزبية وظهر نشاط جديد للصحافة الفضائية، إن صح التعبير، الحزبية والمستقلة والمتنوعة والرسمية.

 

 

Card
idLM2
labelSources & Additional Learning Material
effectTypeslide
 

3: Society & Areas of Conflict

 

Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idMedia History
effectTypeslide
loopCardstrue
Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide

Video player
Autostartnein
Height324
Idpal3
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/palestine%20screenshot%204.png?version=1&modificationDate=1467713996000&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/3 Society & Conflict.mp4
Width576
 


 

Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide

The Media is naturally influenced by the environment it functions within. The Palestinian Media is unique in that respect as it functions under the Israeli occupation which works to block it from conveying the truth.

The experience in Palestine is very unique, since Palestine was never an independent state, and therefore was denied the opportunity to keep up with other countries and to consolidate its media as a state.

There are many precedents related to the Palestinian media. For example, in 1908, there was a Palestinian newspaper that published a women section, this was unique comparing to the surrounding countries. The lady who used to write this section was Sathej Nassar, and she was the first woman to be jailed by the British Mandate for six months.

Her husband, Badea Nassar, who is also the publisher of the newspaper “al-Carmel” wrote to her: “If history will not remember me for publishing “al-Carmel” magazine, it will remember me for being the husband of the first lady arrested by the British Mandate.”

She was arrested for her journalistic work.

This is one precedent, there are others, for example in the radio sphere, even though Palestine has never been an independent state, the radio station “Huna al-Quds” was the second radio in the Arab World, and in the radio there was a host called Fatimah Albudairi, who was the third female radio presenter in the Arab world.

I think these precedents in the Palestinian media are important, but it was disturbed by the British Mandate, then by the Nakba, and later disturbed too by the Naksah (in 1967). But Palestinians maintained a strong media presence through other Arab radio stations.

On the level of visual arts, there were some minor precedents, such as having the first Arab women as a photographer, her name was “Karimah Abboud”, we can find today some of her art work in Nazareth. There was also “Sulafah Jadallah” who was the first Arab woman who studied film making and the first film director and camera woman who was documenting warfare. She documented the battles of Black September.

Because Palestinians are living under occupation, this issue occupies the majority of the media coverage. That includes Political news, news from the field about the attacks of the occupation on the Palestinian people. This is valid to all types of media, print, audio, visual or electronic.

However, this does not mean that other aspects, such as local news or economy are not covered. “al-Hayat al-Jadida” is distinguished by its investigative reports on economy. Other outlets have other specialized coverage. But the occupation practices, the oppression of the Palestinian people, is dominant in the journalists’ work and the nature of media coverage and message. The journalist is not isolated from the people, he is also targeted. He is present behind the camera but in many cases present also in front of the camera as a victim.

To compare the Palestinian media reality with another media reality, we need to remove “media” and say political reality, social reality, cultural reality. These realities will immediately get to the media, not the media in the traditional concept, but as a parameter for the existential and cultural conditions and the consciousness movement condition.

Eventually the media reproduces the movement of consciousness as a simulated covenant or linguistic covenant, and this movement of the consciousness is not a positive nor negative thing. It is just a concept of how things are formed, how people view themselves politically. You will see for example that in some contexts, the sectarian aspect is strong, because it’s a social aspect. In our context, the political-factional aspect is strongly present, because factions recreated “sects”. In other contexts, their will the conflict between corporations/companies that is present, in a liberal-capitalist nature.

Replacing companies by factions, or sects, asserts that the media works within the same structure. In the corporations’ context for example, you will find the advertisement as dominant, say the paradigm of Pepsi and CocaCola. In the sectarian context, you will identify to which sect the channel belongs as soon as you see its logo. In Palestine, you will identify to which faction the channel belongs as soon as you watch the news or view a slogan.

The crisis of the Arab media lies in the transformation from a historical mission that should have matured, to a service mission. This media transformed the political, the cultural and the consumer affairs into similar concepts.

However, the Palestinian case is distinguished due to the conflict with the occupation. This is the only aspect that differs the Palestinians from the rest of the Arab world.

Unfortunately, if you make a qualitative and quantitative study on the Palestinian media discourse, you will find that more than the half reflects the internal political and social discourse, perhaps more than the conflict with the occupation.

This culminated in the Palestinian internal conflict that developed into division, militarized and violent confrontation. Today, you can notice that in the context of the occupation, the media does not focus on core issue, such as the borders or Jerusalem or refugees. It focuses on the Authority’s priorities, whether in the West Bank or Gaza. The catastrophe here, is that our media is practicing what can be called political money laundry or political reality whitewashing.


Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide
من الطبيعي أن يتأثر أي إعلام في العالم بالبيئة التي نشأ فيها، والإعلام الفلسطيني له خصوصية في ذلك كونه يعمل تحت سطوة الاحتلال الذي يضيق عليه، ويحاول إبعاده عن نقل الحقيقة.

فلسطين تحديدا هي تجربة مميزة على مستوى العالم كله، لم تكن في يوم من الأيام، أو حتى إلى يومنا هذا في ٢٠١٦ دولة مستقلة، وبالتالي حرمت من فرص كثيرة في مواكبة الدول الاخرى والدخول على معيار مدى تقدم الاعلام كدولة،

ومع ذلك هناك أسبقيات كثيرة للفلسطينيين ولفلسطين في مجال الإعلام في كافة أشكاله، أتذكر من قراءاتنا لكتب التاريخ أنه وفي عام ١٩٠٨م كانت هناك جريدة فلسطينية، ومن المفارقات حتى على مستوى الوطن العربي ودول المنطقة أنه كانت بها زاوية للنساء، تكتبها سيدة تدعى ساذج نصار، وهذه السيدة هي أول سيدة عربية يحكم عليها الانتداب البريطاني بالسجن لمدة ستة أشهر، مستوى الوعي الصحفي في تلك الفترة هو أن زوجها هو مالك الجريدة “بديع نصار” قال لها في رسالة أرسلها لها: "إذا لم أدخل التاريخ بسبب تأسيسي لل”كرمل” سأدخل التاريخ بسبب زوجتي، والتي كانت أول سيدة يعتقلها الانتداب البريطاني. “، فاعتقلت لأسباب صحفية،

ساذج بديع نصار، فباعتقادي هذه إحدى الأسبقيات، هناك أسبقيات اخرى في مجال الإذاعة كفلسطين رغم أنه لم نكن في يوم من الأيام دولة مستقلة، من هذه الأسبقيات مثلا أن إذاعة “هنا القدس” التي نشأت عام ١٩٣٦م كانت ثاني إذاعة على مستوى الوطن العربي، كانت الإذاعة الثانية في الوطن العربي، وعملت في هذه الإذاعة سيدة كانت ثالث مذيعة عربية هي “فاطمة البديري”، لم يكن هناك قبلها مذيعات،

باعتقادي هذه الأسبقيات في الإعلام الفلسطيني كانت ممتازة جدا، انقطعت مع الإعلام البريطاني ، انقطعت مع الانتداب البريطاني، انقطعت مع النكبة، انقطعت مع النكسة فيما بعد، ولكن حافظ الفلسطينيون على تواجد اعلامي بارز من خلال كوادرهم في الإذاعات العربية الاخرى،

أما على صعيد الفنون البصرية بشكل عام، كانت هناك أسبقيات ولكن بسيطة جدا، إحدى تلك الأسبقيات أنها تكاد تكون أول سيدة عربية تمارس التصوير الفوتوغرافي كمهنة هي “كريمة عبود”، تتواجد بعض من أعمالها الان في مدينة “الناصرة”، وهذا في وقت مبكر جدا، كان هناك أيضا أول مخرجة تخرج أفلام وتمارس التصوير الحربي في الميدان أيضا سيدة فلسطينية، وهي أول عربية تدرس الإخراج السينمائي هي “سلافة جاد الله”، والتي صورت معارك كأيلول الأسود مثلا.

لوقوع الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، هذا له المجال الأوسع في التغطية، الأخبار السياسية والأخبار الميدانية واعتداءات الاحتلال على الشعب الفلسطيني هي الحاضر الأكثر في التغطية الصحفية الفلسطينية وذلك بصرف النظر عن طبيعة الوسيلة الإعلامية، مطبوعة أو مرئية أو مسموعة أو الكترونية،

ولكن هذا لا يعني أن الجوانب الأخرى، الجوانب المحلية، الاقتصادية، ليست مغطاة، هناك تميز في “الحياة الجديدة” في مواضيع التحقيقات الصحفية وفي الجانب الاقتصادي، وسائل الاعلام الاخرى أيضا لها لمستها الخاصة في ذلك، ولكن كما قلنا الاحتلال، ممارسات الاحتلال، قمع الاحتلال للشعب الفلسطيني بشكل عام وللصحفيين بشكل خاص له حضوره وأثره على  طبيعة الرسالة الاعلامية، وشكل الرسالة الاعلامية الفلسطينية، الصحفي الفلسطيني ليس بمعزل عن الشعب، فهو معتدى عليه ضمن اعتداءات الاحتلال على الشعب الفلسطيني، لذلك هو حاضر أيضا، حاضر في الصورة وراء الكاميرا، وأحيانا كثيرة أمام الكاميرا كضحية.

في مقارنة واقع الاعلام الفلسطيني مع الواقع الاعلامي في محيط اخر، عندما نقول واقع إعلامي يجب أن نشطب (نزيل) واقع إعلامي ونضع واقع سياسي، واقع اجتماعي، واقع ثقافي، تلقائيا ستقفز هذه المضامين إلى الإعلام، ليس المفهوم التقليدي بل بصفته معيار للحالة الوجدانية والثقافية وحالة حركة الوعي،

الإعلام في النهاية يعيد إنتاج حركة الوعي كميثاق صوري أو ميثاق لغوي، وحركة الوعي هذه ليست مصطلح ايجابي أو مصطلح سلبي، هو مفهوم كيف تتشكل الأشياء، كيف يرى الناس أنفسهم سياسيا، سترى مثلا في بعض المحيطات أن البعد الطائفي حاضر جدا، لأنه بعد اجتماعي، لدينا الحاضر هو البعد السياسي التنظيمي لأن التنظيمات أعادت استنساخ الطوائف، في محيط اخر ستجد صراع شركات، محيط ذو طابع ليبرالي أو رأس مالي،

في النهاية استبدالات الشركات للطوائف، يؤكد أن الإعلام يعمل ضمن بنية واحدة، ستكون مثلا في حالة الشركات الدعاية والإشهار أكثر، والعقيدة الكبرى للناس في نموذج كوكا كولا وبيبسي مثلا، سنجد الحالة الطائفية هنا تلقائيا عندما ترى لوغو أي قناة توحي لك إلى طائفة دون أن ترى مضمونها، في فلسطين عندما ترى شعار أو نشرة أخبار تعلم أن هذه القناة خاضعة لتنظيم أو لجماعة سياسية ما،

أزمة الإعلام العربي أنه انتقل من الحالة التاريخية التي يجب أن تنضج إلى حالة خدماتية، والإعلام في النهاية هو حالة خدماتية رغبوية، هذا الإعلام حول القضايا السياسية والقضايا الثقافية والقضايا اللاستهلاكية كلها إلى مفهوم متشابه، هي حالة رغبوية انفعالية، هكذا في المحيط، ولكن الخصوصية الفلسطينية أنها في حالة صراع مع الاحتلال، هذا هو الجانب فقط الذي ربما يفارق فيه الفلسطينيون العالم العربي،

وللأسف إذا أقمت إحصائية كمية أو نوعية لمضمون الخطاب الاعلامي الفلسطيني ستجد أن أكثر من النصف موجه، يعكس الرأي الاجتماعي السياسي الداخلي، ربما أكثر مع النقيض من مع الاحتلال،

ذروة هذا الصراع تطور في الصراع الفلسطيني الذي أدى إلى انقسام فلسطيني وإلى مواجهة مسلحة عنيفة، لاحظ الان في موضوع علاقة النقيض مع الاحتلال لا يوجد تركيز في القضايا الجوهرية، الحدود، أو القدس، أو اللاجئين، هناك تركيز على أولويات لها علاقة بالسلطة في انقسام فلسطين سواء كان في الضفة أو في غزة، والكارثة أيضا أن تجربتنا الاعلامية تمارس أشبه ما يمكن القول عليه تبييض أموال سياسي أو تبييض واقع سياسي بشكل أو باخر.

Card
idLM2
labelSources & Additional Learning Material (1)
effectTypeslide

   

Hamas TV: Palestinian Media in Transition
"The Palestinian media arsenal currently consists of more than 80 public and private stations. These channels will now be re-formatted to better serve the vision of the new, Hamas-led government, Hamas officials told TBS. Not surprisingly, however, concerns have arisen about the content of broadcasting, since militant programming aired in the past has been directly linked to Hamas. What influence will a Hamas government have on the Palestinian media, particularly television?" (Salama, 2006)
Salama, Vivian (2006): Hamas TV: Palestinian Media in Transition. In: Transnational Broadcasting Studies 16, Jun-Dec. http://tbsjournal.arabmediasociety.com/Salama.html

 

 

 

4: General Information about the Media System

 

Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idGeneral Information
effectTypeslide
loopCardstrue
Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide

Video player
Autostartnein
Height324
Idpal4
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/pgi.PNG?version=1&modificationDate=1470220075000&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/4 General Info.mp4
Width576
 

 

Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide

With the arrival of the National Authority in 1994, the Palestinian media was energized and diversified between public and private ownership. The authority then rushed with laws to regulate media and give licenses to the media institutions. Today, the Palestinian scene is witnessing an increasing number of media outlets, most notably, al-Hayat al-Jadida established by Nabil Amr in 1994 and currently owned by the Palestinian Investment Fund and considered the official newspaper in Palestine.

Al-Ayyam Newspaper launched in 1995 by Al-Ayyam Publishing House.

Al-Quds is one of the oldest Palestinian newspapers, which still exist to date, it was founded by Mahmoud Abu Zuluf in Jerusalem in 1951. The current editor-in-chief is Walid Abu Zuluf.

On the radio level, there are 68 local radio stations, among them, Ajyal Radio Network owned by Bakri Radio Broadcasting Company that owns three stations with 22 wave frequency, which first founded Ajyal Radio in 1999.

Raya FM launched in 2006 by Raya Advertising and Publishing and it is a private radio.

As for the TV broadcasting, there are 28 local and satellite channels, among these is “Palestine TV” the official channel of the Palestinian Authority, founded in 1994. The channel is part of the Palestinian Broadcasting Corporation.

“Al-Aqsa” satellite channel was founded in 2006 in Gaza.

There are channels that broadcast from outside Palestine such as “al-Quds” satellite channel that was launched in 2008 from Beirut by a group of Palestinians in the diaspora.

“Palestine Today” broadcasts from London and was founded in 2013. The channel is owned by a group of Palestinian and Arab businessmen.

The Palestinian media is potentially free and seeks to be free, however, it is constrained by the Israeli occupation. The Palestinian satellite channels tried to commit to a free media approach, and tried to push through the Palestinian narrative and story by covering different angles of pain, suffering, torture and cruelty including the stories of the arrests, home demolishing, land confiscation, the humiliation on the check-points of the occupation and others.

Until this moment, there is only one law that regulates the development of media in Palestine, which is the law of copyright. We have drafted 4 laws that haven’t been approved yet. These are the Journalists’ Syndicate law, the Visual and Audio Broadcasting law, Media Supreme Council law, and another one. This is an obstacle for the development of the Palestinian media. The Palestinian media needs a legal reference to help its development.

We are facing many problems between the journalists and different institutions regarding libel, slander and defamation cases. These cases are being referred to criminal court, which holdback the evolution of the Palestinian media. We honestly need a new law that deals with these accusations in order to protect the journalism and journalists. Till this moment, we are suffering from absence of a law that prevent journalists from going to prison for publishing a report, as is the case in many other countries. We are working as journalists, academics and union members for that law to be adopted in Palestine. But till now, the Palestinian authority has not adapted, in any law, the protection of journalists from the assault of either the political or financial institutions.

Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide
مع قدوم السلطة الوطنية عام الف وتسعمئة وأربعة وتسعين 1994م نشطت حركة الصحافة وتنوع الإعلام الفلسطيني، ما بين رسمي وخاص، وسارعت السلطة إلى وضع قوانين تنظم حركة الصحافة ومنح الرخص للمؤسسات الإعلامية،

واليوم تشهد الساحة الفلسطينية أعداد كبيرة من وسائل الإعلام، أبرزها: صحيفة الحياة الجديدة التي تأسست عام 1994 على يد نبيل عمرو وتعود ملكيتها حاليا لصندوق الاستثمار الفلسطيني، وتعتبر الصحيفة الرسمية في فلسطين،

صحيفة الأيام انطلقت عام 1995 وتصدر عن مؤسسة الأيام للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع،

صحيفة القدس وهي من أقدم الصحف الفلسطينية التي ما زالت تصدر حتى اليوم أسسها محمود أبو زلف في مدينة القدس عام ١٩٥١ ويرأس تحريرها اليوم وليد أبو زلف ،

وعلى صعيد وسائل الإعلام المسموعة التي يبلغ عددها ٦٨ إذاعة محلية فهناك شبكة أجيال الإذاعية التي تتبع لشركة البكري للبث الاذاعي، وتضم ثلاث إذاعات تبث عبر ٢٢ موجة، أولها كانت إذاعة أجيال التي انطلقت في البث عام ١٩٩٩،

إذاعة راية التي تبث عبر شبكة راية للإعلام والنشر، انطلقت عام ٢٠٠٦، وتعتبر من الإذاعات الخاصة في فلسطين،

أما فيما يخص الاعلام المرئي فيتمثل في ٢٨ قناة ما بين محلية وفضائية، منها تلفزيون فلسطين الذي يعتبر القناة الرسمية للسلطة الفلسطينية، وقد تأسس عام ١٩٩٤، ويتبع للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون،

فضائية الأقصى التي تأسست عام ٢٠٠٦ وتبث من قطاع غزة، أما الفضائيات التي تبث من خارج فلسطين منها قناة القدس الفضائية التي بدأت في البث عام ٢٠٠٨ من بيروت وتأسست على يد مجموعة من الفلسطينيين المغتربين، فضائية فلسطين اليوم التي تبث من لندن وتأسست عام ٢٠١٣ وتعود ملكيتها لرجال أعمال فلسطينيين وعرب.

الإعلام الفلسطيني في شكله، هو اعلام حر ويطمح أن يكون حر، لكنه مكبل من قبل الاحتلال الاسرائيلي، وحاولت الفضائيات الفلسطينية في المرحلة الحالية أن تفرض نهجا اعلاميا حرا، ونجحت في تمرير الرواية

الفلسطينية، القصة الفلسطينية، من زوايا الألم والمعاناة والعذاب والقسوة، سواء بالاعتقال، سواء في هدم المنازل، سواء في الاستيلاء على الأراضي، سواء عبر عمليات الإذلال التي تتم على حواجز الاحتلال، وغيره.

حتى هذه اللحظة هنالك قانون واحد يحكم تطور الإعلام في الأراضي الفلسطينية، هو قانون المطبوعات والنشر، ولدينا أربعة مسودات لقوانين لم تصل إلى حد المصادقة حتى هذه اللحظة، هي قانون نقابة الصحفيين، وقانون المرئي والمسموع، وقانون المجلس الأعلى للإعلام، وقانون اخر رابع، هذه القوانين لم يتم إنضاجها والوصول بها إلى حيز الاعتماد، وهذا يشكل عوائق لتطور الاعلام الفلسطيني الذي يحتاج بشكل دائم إلى مرجعية قانونية تحكم تطوره،

نواجه مشاكل واشكاليات كثيرة بين الصحفيين والمؤسسات في جرائم قدح وذم وتشهير، ونحتكم فيها إلى قانون العقوبات، الاحتكام إلى قانون العقوبات يؤخر الاعلام الفلسطيني، ونحن بصراحة بحاجة لقانون جديد يحكم ما يسمى بجرائم النشر، ويكون لصالح الصحافة والصحفيين، لأننا حتى هذه اللحظة نعاني من غياب بند في القانون يمنع حبس الصحفيين على قضايا النشر، وهذا معمول به في دول كثيرة في العالم، ونحن في الأراضي الفلسطينية نعمل من أجل إقراره كصحفيين وأساتذة إعلام ونقابيين، ولكن حتى هذه اللحظة السلطة لم تعتمد هذه المادة في أي من القوانين التي ذكرتها، بحيث نحمي الصحفيين من بطش المؤسسات السياسية أو المالية التي قد تقوم بارتكاب المخالفات بحقهم.

Card
idLM2
labelSources & Additional Learning Material (1)
effectTypeslide
Digital Shahid - From Broadcast Media to Citizen Journalism in Palestine.
Gianluca Iazzolina traces developments in Palestinian media from the partisan-dominated 1990s to the more diverse forms of the 21st century. He concludes that information technologies are helping to bridge the gap between Israeli and Palestinian civil societies, allowing them to mirror each other in their most human dimension.

Iazzolino, Gianluca (2010): Digital Shahid - From Broadcast Media to Citizen Journalism in Palestine. In: ARAB MEDIA SOCIETY No. 12, Winter, http://www.arabmediasociety.com/articles/downloads/20101211120136_Iazzolino.pdf

Download full article

 

 

 

5: Media Use


Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idGeneral Information
effectTypeslide
loopCardstrue
Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide
Video player
Autostartnein
Height324
Idpal5
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/mu.PNG?version=1&modificationDate=1470220068000&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/5 Media Use.mp4
Width576
Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide
 

According to a newly published research, internet is considered the most used tool for following the news among Palestinians. Internet penetration have reached 2 million users in Palestine. More than 85% of them rely on Social Media to follow the news and 68% rely on the news websites.

Around 30% of the Palestinian public follow the news on TV. The newspapers and radio are the least favorable by Palestinians, where radio listeners are around 25% and Newspaper readers are around 20%.

Which media tools you use to get the news and information?

  • I use is the internet the most because I am mostly on my laptop or computer. I surf the Palestinian, Arabic and international news websites including the Social Media. I do listen to the radio whenever I am driving.
  • Internet.

    Why?

    Easy. You do not need to go to the shop to get the newspaper. You can directly visit any website anywhere any time to get the most updated news, unlike the newspapers that publishes news that happened ten hours ago. As for the internet, you get the news of few hours or even minutes ago.

  • My time and work is linked to internet, I might spend my whole day on the internet. I could look at news, entertainment, study or work, everything through internet.

  • You can say 95% of the time is spent on the computer and 5% on TV. TV became a secondary tool. TV is becoming a tradition just to bring the family together but this even fading because everyone is preferring to be with his computer.

  • I do not watch TV that much. Sometime during the holidays, I watch some news of certain events but otherwise I do not use it for news.

  • Part of our tradition is when there is a newspaper at home, one could look at it. But no one is committed to go and buy the newspaper for news.

Few years back, we used other mediums to get information, these mediums, such as the newspapers, are dying now. Even flyers, which is used to inform people about certain events, are being replaced by events on Social Media which is more effective. Social Media is also taking a different role, where it is becoming a better tool for documentation and also organizing calendars for events. We also can notice that people are using Social Media for live streaming, people bring a new way to talk about a new story or issue. Now we have different people that talk in different ways about their problems, ambitions, ideas, and the reality they live in.

 

Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide

 

وفق دراسة حديثة فإن الانترنت هو أكثر وسائل الإعلام متابعة من قبل الفلسطينيين، وبلغ عدد المتصلين بالانترنت في فلسطين مليوني نسمة، واحتلت وسائل التواصل الاجتماعي الصدارة في نسبة المتابعة والاعتماد عليها كمصدر للأخبار بنسبة تزيد عن ٨٥٪، تلتها المواقع الالكترونية الاخبارية بنسبة ٦٨٪، فيما بلغت نسبة متابعة الفضائيات ٣٠٪ من الجمهور الفلسطيني، وتحتل الإذاعات والصحف أقل نسبة في متابعة الفلسطينيين، وقد بلغت نسبة متابعة الإذاعات حوالي ٢٥٪، أما الصحف فأقل من ٢٠ ٪.

أي وسيلة إعلام تستخدم أكثر للحصول على المعلومات والأخبار؟

  • أكثر وسيلة إعلام أستخدمها هي الإنترنت، لأن أغلب جلوسي يكون على جهاز الكمبيوتر أو اللابتوب، فاتابع ال website للمواقع سواء كانت فلسطينية، عربية، أو عالمية، ومن ضمنها مواقع التواصل الاجتماعي، ويأتي بعدها الراديو، وذلك حينما أخرج في السيارة وأستمع للإذاعات.
  • الانترنت -لماذا؟- للسهولة، لا تضطر الذهاب لمكان لاحضار الصحيفة ، تستطيع الحصول عليه مباشرة في أي مكان وأي وقت، ويكون أكثر حداثة من الصحف ذاتها، الصحف تحتاج لطباعة، فتحصل على معلومات قد يكون عمرها ١٠ ساعات، بينما في الانترنت تحصل عليها وعمرها ساعات قليلة، بل حتى دقائق.
  • كل وقتي مرتبط في الانترنت، كل عملي يعتمد على الانترنت، ومن الممكن أن أقضي نهارا كاملا على الانترنت، سواء ترفيه، اعلام، عمل، دراسة، كل شيء على الانترنت
  • تستطيع القول بأنه ٩٥٪ من الوقت مصروف (مقضي) على الحاسوب، و٥٪ للتلفاز، أصبح التلفاز عامل ثانوي، أصبح تقليديا أكثر من كونه واقعي، والهدف الأساسي منه أصبح تجميع أفراد الأسرة، وحتى أنه فقد عمله هذا، الجميع يفضل أن يبقى منفردا على حاسوبه الخاص.
  • لا، التلفاز، بصراحة وقتي عليه قليل جدا، لا أقضي وقتي عليه، في أيام العطل ممكن أن تشاهد القليل من الأخبار، إذا كان هناك حدث معين، أما أن أشاهده للأخبار فقط فلا.
  • طبعا وكنوع من التقاليد التي تعودنا عليها منذ الصغر إذا وجدت صحيفة نطلع عليها، كتحصيل حاصل، ولكن لا تذهب وتشتريها خصيصا لمتابعة الأخبار.

 

خلال السنوات الماضية كنا نستخدم أدوات للحصول على المعلومة، هذه الأدوات بدأت تنقرض، ولم نعد نستخدما كالسابق، من ضمنها الصحف،على سبيل المثال ، وحتى النشرات التي كانت توزع في الشارع لتعرف معلومة عن حدث أو عن شيء سيحدث، حاليا كل الاعلام يتجه لمواقع التواصل الاجتماعي والتي بدأت تأخذ أثرا كبيرا جدا في هذا المجال، وبدأت تأخذ جوانب مختلفة منها:- لتوثيق المعلومة، حيث أصبحت أدوات التواصل الاجتماعي أفضل في هذا المجال، -تنظيم الأحداث، إذا كان هناك حدث معين فباستخدام الجميع لوسائل التواصل الاجتماعي بات أسهل تنظيمها، -وأيضا للبث المباشر ففي الرحلة الأخيرة في وسائل التواصل الاجتماعي بدأنا نلاحظ قيام الكثير بعمل بث مباشر، حتى أن ناس بدأت تسرد قصة جديدة وقضية جديدة من منظور مختلف الذي هو “السرد الجديد” ، فباتت هناك قضايا معينة تطرح من الناس في طرق مختلفة تعبر عن مشاكلهم، عن طموحاتهم، وعن الواقع الذي يعيشون به.

Card
idLM2
labelSources & Additional Learning Material
effectTypeslide

 

6: Media Politics & Press Freedom

 

Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idMedia Politics
effectTypeslide
loopCardstrue
Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide

Video player
Autostartnein
Height324
Idpal6
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/mp.PNG?version=1&modificationDate=1470220076000&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/6 Media Politics.mp4
Width576
 

Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide

Although article 19 of the Universal Declaration of Human Rights stresses on the right to freedom of opinion and expression, the Israeli occupation does not respect neither a law or constitution.
In 2015, the violations against press freedom by the Israeli Occupation reached to 4007 cases in West Bank and Gaza. Most of these violations are physical attacks and injuring journalists.

So far in the first quarter of 2016, the violations reached to 80 attacks including the closure of two media institutions.

Currently there are 17 Palestinian journalists in the Israeli occupation’s prisons. Since 1972, 81 journalists were killed by the Israeli occupation.

It is difficult to compare the Palestinian Media to any other media in the world. Why? Because we are under a daily Israeli occupation. The Palestinian media undergoes Israeli pressure, there was a tight Israeli military censorship on Palestinian newspapers. The Israeli occupation authority is trying to subdue the Palestinian Media narratives and exercises great pressure to limit the press freedom, for example, preventing them from accessing to information and even news production.

Therefore, the Palestinian media, is identified with the “Palestinian Union for Journalists and Writers” slogan: “We write by blood for Palestine”. The journalist is a freedom fighter who carries a pen and camera. We have many journalists who were martyred from early days, like Jawhar Hindia and Motiaa Ibrahim and the list is long including Ghassan Kanafani. There is also the assassination of Majid Abo Sharar, who was the chief of the Palestinian United Media, and the two Kamal-s and others, who had written by their blood the pages of Palestinian freedom. The last victim was Omar Nazal, who was arrested while traveling to participate in an international conference.

I say it is very difficult to compare the Palestinian media, which is under the control of the Israeli Occupation, prevented from moving or access the news and even prevented from using cameras. We see how cameras are sprayed with gas and the violent attacks on Palestinian journalists.

Palestine is an occupied country and the last country in the world that is still under occupation. Therefore, the coverage of news by either local or foreign journalists are faced with difficulties due to the laws imposed by the occupation in the occupied territories of 1967 and Jerusalem.

There are several obstacles such as the laws to ban publishing, or ban access under claims of military closed area. There is also the confiscation, and restriction on movement. Personally, the worst for me as photojournalist is the ban on access law i.e. the closed military area. I do not understand it, why declaring a public street, or a farm, or a place where is a demonstration as a closed military zone? I know that military areas are the border areas, or land mine areas, or military compound. But the closed military areas are inside our cities that is under Israeli occupation. There are too many obstacles.

As journalists and the syndicate, we live in a very strange reality that cannot be compared to other communities. The Palestinian journalists live in particular condition due to the Israeli Occupation and the division.

The Palestinian journalist functions on three extreme dimensions. We demand that journalism should be acknowledged as a dangerous field that could impact your life. We consider this a basic right.

There are many attacks against reporters in Gaza by Hamas; there are also some attacks, arrests and summoning to investigation to journalists by the Palestinian Authority in the West Bank. Moreover, there are big violations by the Israeli occupation, which is deliberate and its army has green light to attack journalists. The Israeli Prime Minister, Benjamin Netanyahu, said clearly that he will face the Palestinian media and went further to shutting down three radio stations in the West Bank and shutting down Palestine Today TV. He also detained a member of the General Secretariat of the journalists' syndicate.

On all Palestinian fronts, especially in Gaza under Hamas and West Bank under Palestinian Authority, there is no absolute freedom of press and there is a very strict self-censorship, which is stronger than the ruler’s censorship, that journalists practice.

One might find some fearlessness by some newspapers as a result of editor-in-chief or journalists in these newspapers but not due to funder’s or owner’s nature. Therefore, we cannot assume that independent journalism is successful in this frame.

The success depends on the motivation and professionality of the journalists, editors and editors-in-chief. If they want to be professional their journalism will prevail, if they want to be subject to the owner’s or the politician’s agenda.  

Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide
على الرغم من أن الاعلان العالمي لحقوق الإنسان يؤكد في مادتة التاسعة عشر على الحق في الرأي والتعبير وعدم المساس بهما، إلا أن الاحتلال الاسرائيلي لا يحترم قانونا أو دستور. فقد بلغت انتهاكات الاحتلال لحرية الصحافة لعام ٢٠١٥ أربعة الاف وسبع ٤٠٠٧ حالات في الضفة وقطاع غزة، كان معظمها اعتداءات جسدية وإصابات للصحفيين، وحتى الربع الأول لعام ٢٠١٦ بلغ عدد الاعتداءات بحق الصحفيين ٨٠ اعتداء، من ضمنها إغلاق مؤسستين إعلاميتين، ويقبع ١٧ صحفيا في سجون الاحتلال حاليا، ومنذ العام ١٩٧٢ استشهد ٨١ صحفيا على يد قوات الاحتلال.

حقيقة من الصعوبة مقارنة الوضع الفلسطيني الاعلامي بأي وضع إعلامي في العالم، لماذا، لأننا نخضع إلى احتلال اسرائيلي يومي، والاعلام الفلسطيني كما تعرفون يخضع لضغوطات اسرائيلية، كانت هناك رقابة عسكرية اسرائيلية مشددة على الكتابات وعلى الصحف الفلسطينية، كما أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تخضع اتجاهات الاعلام الفلسطيني إلى ضغوطات لا حدود لها وممارسات تحد من حرية الاعلام الفلسطيني، ومنها منعه من الوصول إلى الخبر، وحتى صناعة الخبر عندما يكون هناك أحداث،

لذلك الاعلام الفلسطيني هو اعلام كما كان معروف في السابق، في الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين “بالدم نكتب لفلسطين”، ولذلك الصحفي هو فدائي يحمل قلما، يحمل كاميرا، كما سقط شهداء أوائل لنا: جوهر الهندية، ومطيع، والقائمة تطول حتى غسان كنفاني، اغتيال ماجد أبو شرار وهو مسؤول الاعلام الموحد الفلسطيني، والكمالين، وغيرهم من الصحفيين الفلسطينيين الذين رووا بدمهم صفحة حرية فلسطين، وكان اخرهم اعتقال الزميل الصحفي عمر نزال عندما حاول أن يسافر للمشاركة في مؤتمر دولي للاعلام،

أنا أقول أنه من الصعب أن تقارن ما بين الاعلام الفلسطيني الذي يخضع للاحتلال الاسرائيلي وتحت سيطرته، يمنعه من الحركة، يمنعه من الوصول للخبر، يمنعه حتى من التصوير، كما شاهدنا هناك عمليات رش بالغاز للكاميرات واعتداء بالعنف على الصحفيين الفلسطينيين .

فلسطين بلد محتل، وهو اخر بلد في العالم تحت الاحتلال، وبالتالي عملية التغطية الاخبارية سواء كانت من قبل الاعلاميين المحليين الفلسطينيين أو الأجانب وغيرهم القادمين إلى فلسطين، هي تخضع إلى تعقيدات اسرائيلية ناتجة عن قوانين، ما يسمى بقوانين الاحتلال في العمل الصحفي في المناطق المحتلة التي هي مناطق ١٩٦٧ والقدس، وكل هذه الأحداث التي تجري هنا في فلسطين،

وبالتالي هناك العديد من المعوقات، هناك قانون منع النشر، هناك قانون منع التواجد بحجج المناطق العسكرية المغلقة، هناك المصادرات، هناك منع الحركة، ولا شك أن أسوأها ومن تجاربي الشخصية ما يسمى بالمنطقة العسكرية المغلقة التي حتى الان أنا كمصور لا أجد أي تفسير ما معناها، ما معنى منطقة عسكرية مغلقة في شارع عام؟ أو في حقل؟ أو في منطقة فيها تظاهر؟، أنا أعرف أن المنطقة العسكرية المغلقة هي مناطق الحدود، المناطق التي فيها ألغام، المناطق التي يكون فيها مناطق عسكرية أمنية، لكن نحن نتحدث عن داخل مدننا، نتحدث عن وسط المدن الفلسطينية التي تقع تحت هذا الاحتلال الاسرائيلي، هناك العديد من المعوقات.

 

 

Card
idLM2
labelSources & Additional Learning Material (1)
effectTypeslide

Palestine: Legal Framework for Media

Article by Toby Mendel, ARTICLE 19 Law Programme Director, and Dr. Ali Khashan on the legal framework for media in Palestine. This article was originally published in This Week in Palestine (www.thisweekinpalestine.com).

Mendel, Toby/ Khashan, Ali (2006): The Legal Framework for Media in Palestine and Under International Law, 02.05. http://www.article19.org/pdfs/analysis/palestine-media-framework.pdf

7: Media System & Public Broadcasting

 

Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idMedia Politics
effectTypeslide
loopCardstrue
Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide

Video player
Autostartnein
Height324
Idpal7
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/pb.PNG?version=1&modificationDate=1470220075000&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/7 Public Broadcasting.mp4
Width576

Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide

 Since the Palestinian Authority’s establishment, a great deal of attention has been paid to media. In 1994, the Palestinian Broadcasting Corporation was established as well as the Palestine News Agency “Wafa”.

After the signing of the political agreement in 1994, there were several initiatives to establish for the first time a Palestinian Media free from the Israeli Occupation domination.

Al-Ayyam and al-Hayat al-Jadida newspapers were established and there were a third one that already existed but started to take more boldly the Palestinian direction, which is al-Quds Newspaper.

Since 1994, these three newspapers shaped a new turning point in the history of the Palestinian print media, which lived for 40 years under a military censorship by the Israeli occupation. At the time there was no independent Palestinian media, rather newspapers under censorship of the Israeli occupation and under military law, which controlled the news, headlines, sentences, and images.

Before that, the Palestinian media was under the British mandate and prior to that it was under the Ottoman mandate. In these stages, the media adapted to the colonial narrative that occupied Palestine. It was Turkish (under Ottoman rule) that followed the Asitana, or British instructive (under British rule), which means it was similar to the BBC, or targeted media to the Arab region. In the four stages I mentioned, the Ottoman, the British, the Israeli, and finally the Palestinian, the Palestinian media sought to create its own rules and to progress away from the establishment.

We can say, that in the last phase, under the Palestinian Authority and PLO, there are independent newspapers, with capital from the Palestinian Authority and Palestinian businessmen. Its cadre is more independent and more free from the censorship of the previous times, but that doesn’t mean that the three newspapers achieved enough freedom of speech and expression. Till now, it is labelled as an institutional media that acclaim its existence but does not score any achievements in the freedom of speech and expression and does not influence the political scene or leave significant fingerprints. The hope is that the future will bring change to the Palestinian Media.

Among other Arab countries, Palestine is one of the countries that had pioneered in the radio broadcast. “Huna al-Quds” was the second Arab radio station, established in 1936. Its first chief was Ibrahim Toukan, a poet and intellectual who enjoyed the trust of the majority of Palestinians.

In 1940, there was about 20 different Arab radio channels, however, "Huna al-Quds", which was airing from Jerusalem, was number one. It was the most attracting channel for the intellectuals and writers, who chose to air their programs there, such as Abbas Mahmoud al-Akkad. Also many of the songs that were recorded there still exist.

This pioneering stopped with the Nakba, and a new phase has started, which is the Palestinian revolutionary radios that were first launched from Amman, Damascus, and Beirut and included Fatah Radio “Ala’asefa” and PFLP radio. These radio stations served to mobilize Palestinians to fight. These stations were moving around between Adan, Sanaa, Algeria and Baghdad. I personally worked at one of them, which was the Palestinian Revolution Radio, in Baghdad. It included the finest cadre and produced the Revolutionary Anthem that is been sung by the Palestinian revolutionary youth till this day.

This phase ended with the return of the Palestinian Authority to the homeland and the radio cadres came first to Jericho, where they formed “Voice of Palestine” station that is still airing to this day. The big challenge they faced is to shift from the political revolutionary propaganda into community service to the Palestinians. Despite the difficulty of the shift, the station managed to win Palestinian interest, and that for a long time. Afterwards, many newly formed stations started to compete with it, and now we have in this small geographic region more than 80 licensed radio stations, which means the competition is very high compared to the small number of listeners in the country. Now the Palestinian people are choosing between 80 different stations, among these is the official “Voice of Palestine”, which comes maybe second or third in the rating. There is Ajyal, Raya FM, 24 FM and many others. Some of the stations are local such as Bethlehem Radio 2000 and Ramallah Radio, and others are nationwide stations. The competition is very big and very diverse but with very weak finance, therefore what controls the Palestinian media industry is the capital.

TV

(Emad al-Asfar – Former General Program Manager at Palestine TV)

With the arrival of the National Palestinian Authority the Palestine TV was established. The cadres that worked in the beginning had radio background and not visual artistic background, for that it had a weak start.

Being established in 1995, during a prosperity of satellite channels where any Palestinian can choose between hundreds of channels, the channel had to compete intensively. The occupation practices prevented the channel from acquiring many of the equipment. The Palestinian Authority’s budget was limited and therefore could not attract highly qualified cadres to the channel. And unfortunately, many of the channel’s cadres who become qualified and important eventually leave to another Arabic Satellite channels because of the high salaries offered to them.

Other aspects of working in the TV sector in Palestine is that this industry is very dependent on money, which is almost not available.

Another aspect is the intense political competition and polarization that dominates the public in Palestine, which led to having 13 Palestinian satellite channels. This diversity is the foundation of democracy, but unfortunately the diversity is based on political partisanship. As Palestinians we need a public television, where salaries are being paid by the public and its work is being monitored by the Palestinian parliament, and it should be prevented from dealing with commercials and advertising, but unfortunately this is not the case. There are signs that the public Palestinian media is transforming towards community service, funded by the citizen, banned to deal with advertising, and questioned by the parliament. This is what we aspire for, this is what being worked on in addition to proposing legislations to regulate the media.


Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide
منذ نشأتها، أولت السلطة الفلسطينية اهتماما كبيرا في الجانب الاعلامي، ففي عام ١٩٩٤ أنشأت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، ووكالة الأنباء الرسمية وفا.

بعد توقيع الاتفاق السياسي عام ١٩٩٤، قامت عدد من المبادرات في الأراضي الفلسطينية بتأسيس صحافة فلسطينيىة لأول مرة خارج سياق الاحتلال الاسرائيلي، فتأسست صحيفة باسم جريدة الأيام، وصحيفة أخرى باسم الحياة الجديدة، وصحيفة ثالثة كانت موجودة ولكنها بدأت تأخذ الطابع الفلسطيني أكثر وهي صحيفة القدس، هذه الصحف الثلاث منذ عام ١٩٩٤ شكلت مرحلة تاريخية جديدة في تاريخ الاعلام الفلسطيني المكتوب، حيث أن هذا النوع من الاعلام عاش لأكثر من ٤٠ عام تحت الاحتلال الاسرائيلي، وكان محكوم برقابة عسكرية، لم تكن هناك صحف فلسطينية مستقلة انذاك، وإنما كانت صحف تخضع للرقابة العسكرية الاسرائيلية، وينطبق عليها القانون العسكري الاسرائيلي، الذي يتحكم في العناوين والأخبار والجمل الاخباربة والصور، قبل مرحلة الاحتلال الاسرائيلي كان كما تعرفون، الاعلام الفلسطيني تحت الانتداب البريطاني، وقبله كان تحت الانتداب العثماني، وفي تلك المراحل كان الاعلام يأخذ طابع الدولة المستعمرة، التي استعمرت فلسطين، فإما أن يكون تركيا خالصا تابعا للأستانة وبالتالي إلى الحكم التركي، أو بريطانيا توجيهيا، بمعنى أنه يشبه ال BBC أو أنه إذاعة وإعلام موجه للمنطقة العربية، في الأربعة مراحل التي ذكرتها، في المرحلة العثمانية، والبريطانية، والاسرائيلية، والفلسطينية أخيرا، كان الاعلام الفلسطيني يسعى لأن يقترح قوانينه لوحده وأن يتطور بعيدا عن المؤسسة،

إلا في المرحلة الأخيرة التي حضرت فيها السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير، صار بإمكاننا أن نقول بأن للفلسطينيين صحف مستقلة، رأس مالها من السلطة الفلسطينية ومن رجال الأعمال الفلسطينيين، وكوادرها أكثر استقلالية وأكثر تحررا من الرقابة من العهود السابقة، لكن هذا لا يعني أن الصحف الثلاث قطعت شوطا في حرية الرأي والتعبير، فهي إلى الان تعيش مرحلة يمكن تسميتها بالصحافة المؤسساتية، التي تحتفل بنفسها على أنها مؤسسة باقية، ولكنها لا تسجل نجاحات في حرية الرأي والتعبير وتغيير المراحل السياسية، ولا تترك بصمات كبيرة، والأمل أن يحمل المستقبل هذه التغيرات عن الصحف الفلسطينية.

اذاعة

فلسطين من الدول التي لها أسبقيات كبيرة جدا عربيا في مجال الإذاعة، ثاني إذاعة عربية كانت إذاعة هنا القدس في سنة ١٩٣٦، وكان أول رئيس لها هو شاعر وأديب ومثقف يحظى بإجماع الفلسطينيين هو ابراهيم طوقان،

في سنة ١٩٤٠ بلغ عدد الإذاعات العربية ٢٠ إذاعة، ومع ذلك كانت إذاعة هنا القدس التي تبث من القدس هي الأولى على كل هذه الإذاعات، واكتسبت كل الأدباء والكتاب العرب الذين جاؤوا لزيارة القدس من أجل بث برامجهم فيها، ومن بينهم عباس محمود العقاد، والكثير من الأغاني الجميلة التي سجلت في هذه الإذاعة في ذلك الوقت ما زالت موجودة،

هذه الأسبقيات انقطعت مع النكبة، دخلنا مرحلة أخرى وهي إذاعات الثورة الفلسطينية، التي انطقت بدءا من عمان، درعا، دمشق، بيروت، وإذاعة العاصفة، إذاعة فتح، إذاعة الجبهة الشعبية، هذه الإذاعات شكلت محرض للشعب الفلسطيني من أجل القتال، وتنقلت ما بين عدن وصنعاء والجزائر وبغداد، وأنا شخصيا عملت بها في بغداد، في إذاعة الثورة الفلسطينية، وكان فيها من خيرة الكوادر، تمكنت من انتاج النشيد الثوري بصورة رائعة جدا، ما زال يردد على ألسنة الشباب الفلسطيني الثائر حتى يومنا هذا،

انتهت هذه المرحلة مع قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية إلى أرض الوطن، كوادر هذه الإذاعة جاؤوا إلى أريحا بداية، وشكلوا هناك إذاعة صوت فلسطين والتي ما زال بثها مستمر إلى يومنا هذا، كان هنالك تحد كبير أمام هؤلاء، الانتقال من السياسة التحريضية والنفس الثوري إلى نفس الخدمة المجتمعية للشعب الفلسطيني، رغم صعوبة الانتقال إلا أن هذه الإذاعة تمكنت من اكتساب أسماع الفلسطينيين لفترة طويلة جدا، بعد ذلك دخلت إذاعات كثيرة في منافسة معها، الان يبلغ عدد الإذاعات الفلسطينية المرخصة والتي تعمل في هذه البقعة الجغرافية الصغيرة ما يزيد عن ٨٠ إذاعة، وبالتالي حجم التنافس شديد جدا على جمهور عدده قليل جدا، فإذا الشعب الفلسطيني الان موزع في الاستماع على أكثر من ٨٠ إذاعة من بينها إذاعة صوت فلسطين الرسمية، ما زالت تحظى بموقع ربما الثاني أو الثالث، هناك أجيال، هناك راية أف أم، وهناك إذاعة ٢٤ أف أم، والكثير الكثير من الإذاعات الفلسطينية، بعضها مسموع على مستوى منطقة جغرافية محددة، كبيت لحم ٢٠٠٠، أو كراديو رام الله، وبعضها مسموع على مستوى الوطن بشكل عام، إذا التنافسية هائلة جدا، التعددية كبيرة جدا، ولكن ميزانيات ضعيفة من أجل العمل، وبالتالي ما يحكم الاعلام الفلسطيني كصناعة ربما هو رأس المال وضعفه.

تلفزيون

مع بدايات قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية تم إنشاء تلفزيون فلسطين، ولكن بصراحة كانت البدايات بكوادر من خلفية إذاعية، وليست من خلفية فنون بصرية، فكانت البداية ضعيفة،

وطبعا انشاء تلفزيون في عام ١٩٩٥ هو ازدهار للعمل الفضائي، أي مواطن فلسطيني يتمكن من مشاهدة مئات القنوات الفضائية، وبالتالي كان التنافس شديد، بل وشديد جدا، الاجراءات الاحتلالية كانت تحول دون وصول الكثير من المعدات، موازنة السلطة الوطنية الفلسطينية كانت ضعيفة، لا تؤهله لاكتساب كوادر مهمة في مجال العمل التلفزيوني، فمع الأسف، بقي التطور في مجال الكادر البشري محكوم دائما بهجرة الكوادر والكفاءات، أين ما يتواجد فلسطيني يتمكن من أن يصبح كفاءة وكادر مهم في مجال العمل التلفزيوني كان يهاجر من تلفزيون فلسطين ويذهب للفضائيات العربية نتيجة وجود أجور عالية جدا،

من الملامح الاخرى للعمل التلفزيوني في فلسطين، إلى جانب التنافسية الشديدة، أن هذه صناعة مرتبطة بالمال، والمال تقريبا يكاد أن يكون غير متوفر،

والمجال الاخر الذي من الممكن التحدث به هو التنافس السياسي الكبير جدا، والاستقطاب الحاد في الشارع الفلسطيني، أدى لأن تتواجد لدينا ١٣ فضائية فلسطينية، وهذا يحسب للسلطة الفلسطينية، لأن هذا التنوع والتعدد هو أساس للديمقراطية، ولكن هذا التنوع والتعدد قائم على أساس سياسي حزبي بكل أسف، حاجتنا كفلسطينيين هو أن يكون التلفزيون الرسمي هو تلفزيون عمومي، بمنطق أن من يدفع أجور العاملين فيه هو الشعب، وأن من يراقب على أعماله هو البرلمان الفلسطيني، وأن يحظر على هذا التلفزيون من أن يعمل في مجال الدعاية والاعلان، للأسف هذا غير متحقق، هناك بوادر لتحول الإعلام الرسمي الفلسطيني إلى إعلام عمومي يخدم مواطنيه، ويمول من مواطنيه، ويحظر عليه العمل في الدعاية، ويكون أيضا مساءل من قبل البرلمان، هذا ما نطمح له، وما هو جاري العمل من أجله، وجاري العمل أيضا على تقديم سلة القوانين الناظمة لعمل الاعلام، إضافة إلى لوائح التنظيم الذاتي.

Card
idLM2
labelSources & Additional Learning Material
effectTypeslide

 

8: Ownership structure


Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idMedia Politics
effectTypeslide
loopCardstrue
Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide

Video player
Autostartnein
Height324
Idpal8
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/os.PNG?version=1&modificationDate=1470220175404&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/8 Ownership Structure.mp4
Width576
 

Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide

The Palestinian economy suffers very much due to the regulations imposed by the political and economic agreements with the occupation, and that reflects on the media work. Journalists working for local media are underpaid compared   to journalists working for foreign media.

Palestinian media institutions are different from each other in term of ownerships and financial resources. The Palestine TV, Voice of Palestine, and Wafa News Agency are official state media and funded by the Palestinian Authority. As for the private media, they depend on advertising and businessmen as a source of funding. There are also partisan media that is funded by the different political factions, such as al-Aqsa TV and Palestine Newspaper that is based in Gaza, and owned by Hamas movement. Al-Awda TV and Mawtini FM are owned by Fatah movement. Palestine Today TV is considered close to the Islamic Jihad Movement. These channels vary in strength depending on the strength and influence of political factions that they belong to.

Palestine, has possibly, the most diverse media in the Arab region and maybe in the whole world. We have the state media, which is owned by the Palestinian Authority. These are media stations such as Palestine TV, Voice of Palestine, Wafa News Agency and al-Hayat al-Jadida newspaper.

However, the private media sector has a big share in the television and radio stations. For example, “Alfalstiniah” Satellite channel is privately owned. Most of the radio stations except Voice of Palestine, are privately owned, some of them are making profits and some barely manage to pay the salaries, which makes these radios dependent on advertising. The competition over advertisement led to a drop in the prices of advertising slots, especially in the radio.

There is also the partisan media, most political parties in Palestine established their own radio and television stations. Hamas Movement owns at least five channels, including al-Quds, al-Aqsa, Seraj al-Quds, Huna al-Quds and many other radio stations. In addition, it publishes Palestine Newspaper. The rest of the parities also own media outlets but not necessarily satellite channels, due to their low budget. The Islamic Jihad movement for example, owns Palestine Today TV but other parties have either established radio stations or newspapers or websites.

Therefore, the ownership is diverse between commercial, private, or civil ownership, which belongs to non-governmental organization such as an NGO working on women’s rights who established the “Voice of Women Radio”. The NGO “Woman Technical Committees” publishes a periodical titled “The Voice of Women”. This is also another type of media ownership.

There is a big move of capital into the media in order to impose a certain point of view, and that contradicts the freedom of expression and press. The capital practically controls the media, the owners impose their own point of view through their television, or radio stations, or any other outlet. This limits the freedom of press because the capital controls the journalist, which leads to limit the creativity and innovation by the journalists, affects their progress and development and turn the journalists into a machine rather than a creative person who has independent opinion and thought.

In the past, we were opinionated and against self-representation and would sign articles with our initiations’ name rather than our names. I remember we were signing with “The political analyst for the Palestinian News Agency” or “The editor of homeland affairs”, “The editor of culture affairs”, and so forth. With no names. This was a type of creativity or commitment to the public interest. But today, one finds many of the colleagues emerge without real creativity, because their general attitude is in line with or serves the owner of the media institution, whether its print, visual or audio. This affects the freedom of press and the natural development of the media.

Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide
يعاني الاقتصاد الفلسطيني من ضعف شديد بسبب التقيضات التي تفرضها الاتفاقيات السياسية والاقتصادية الموقعة من الاحتلال، وهو بدوره ما ينعكس على العمل الاعلامي، فالصحفي الذي يعمل في وسيلة إعلام محلية متوسط دخله متدن جدا مقارنة بالإعلامي الذي يعمل لصالح وسيلة إعلام أجنبية.

وتختلف وسائل الإعلام الفلسطينية عن بعضها البعض في تمويلها وتبعيتها، فتلفزيون فلسطين وإذاعة صوت فلسطين ووكالة وفا للأنباء تعتبر وسائل إعلام رسمية تعتمد على السلطة في تمويلها ورواتب موظفيها، بينما وسائل الإعلام الخاصة لا سيما المسموعة منها تعتمد على الإعلانات ورجال الأعمال كمصدر تمويل لها ولموظفيها، ونجد أن هناك وسائل إعلام حزبية تمول من قبل الفصائل والأحزاب التابعة لها، كفضائية الأقصى وصحيفة فلسطين التي تصدر من غزة، وهما تابعتان لحركة حماس، أما تلفزيون العودة وإذاعة موطني فتتبعان لحركة فتح، وفضائية فلسطين اليوم فهي تعتبر فضائية مقربة من حركة الجهاد الاسلامي، وتتفاوت وسائل الإعلام هذه بحسب قوة ونفوذ الفصيل التابعة له.

فلسطين من أكثر الدول من الممكن في المنطقة العربية ومن الممكن في العالم، تنوعية وتعددية في وسائل الإعلام، بمعنى أنه لدينا الإعلام الحكومي، تمتلك السلطة الفلسطينية أجهزة إعلامها الخاص كتلفزيون فلسطين، إذاعة صوت فلسطين، وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية وفا، وكذلك أيضا جريدة الحياة الجديدة،

ولكن أيضا للقطاع الخاص نصيب كبير من الإذاعات ومن التلفزيونات، مثل فضائية الفلسطينية هي قطاع خاص، مجمل الإذاعات الموجودة خارج صوت فلسطين، هي إذاعات بملكية تجارية  خاصة، بعضها يربح وبعضها يتمكن بالكاد من سداد تكاليفه ورواتب العاملين فيه، وبالتالي يبقى رهينة الدعاية التجارية والسعي وراء الدعاية التجارية، من ما أضعف أيضا من أسعار الدعاية، هذه التنافسية أدت إلى هبوط سعر الإعلان التجاري في الإذاعات خصيصا،

هناك أيضا نوع من الملكية الإعلامية تعود للأحزاب، معظم الأحزاب في فلسطين تنشئ إما إذاعات أو تلفزيونات، وبعضها أنشأ فضائيات مثلا، ليس سرا أن حركة حماس تملك ما لا يقل عن خمس فضائيات، نستطيع تسمية القدس، والأقصى، وسراج القدس، وهنا القدس، والعديد من الإذاعات الأخرى، إضافة إلى صحيفة فلسطين، بقية الأحزاب أيضا ربما لأن ميزانياتها أقل لم تنشئ فضائيات، ولكن الجهاد الإسلامي مثلا أنشأ فضائية فلسطين اليوم، أما الأحزاب الأخرى فقد أنشأت إذاعات أو صحف ونشرات ودوريات ومواقع الكترونية أيضا،

فإذا الملكية هنا متعددة ما بين تجاري وخاص وهناك نوع من الملكية فلنسميها الأهلية والتي تتبع لمنظمات غير حكومية، مثلا منظمة تعمل في مجال المرأة وتنشئ مثلا إذاعة المرأة الفلسطينية، إذاعة صوت النساء، وطاقم شؤون المرأة ينتج نشرة دورية اسمها صوت النساء تنتج عن طاقم شؤون المرأة الفلسطينية، وهذه أيضا نوع من الملكيات الاعلامية.

هناك موجة كبيرة من دخول حيتان المال على وسائل الإعلام، وهذه لخصوصياتنا وفرض وجهات نظر عكس حرية التعبير والرأي وحرية الإعلام، فرأس المال عمليا يتحكم في الإعلامي، حسب وجهة نظر صاحب رأس المال أو المحطة التلفزيونية أو الإذاعية أو وسيلة الإعلام التي يعمل بها، هذا يحد من حرية الإعلام لأن الملكية تتحكم برأس المال وفي الصحفي، وهذا بطبيعة الحال يحد من عملية الابداع والابتكار لدى الصحفيين، والتطور والتطوير، لدرجة أن الصحفي يصبح الة منفذة وليس مبدعا وصاحب رأي ومنهج وفكر،

لقد كنا في السابق أصحاب رأي وننفي هويتنا الذاتية ونوقع بأسماء مؤسساتنا على حساب أسمائنا الشخصية، أذكر أننا كنا نوقع باسم المحلل السياسي لوكالة الأنباء الفلسطينية، أذكر بأننا كنا نوقع باسم محرر شؤون الوطن المحتل، محرر الشؤون الثقافية، وهكذا، دون ذكر الأسماء، وهو نوع من الابداع والتفاني والذوبان في الصالح العام، أما اليوم فتجد هناك عديد من الزملاء يبرزون بدون إبداع حقيقة، دون إبداع، لماذا، لأن التوجه العام سواء التوجه السياسي تخدم وجهة نظر صاحب المحطة سواء كان سياسي أو رأسمالي، أو تخدم صاحب مؤسسة إعلامية سواء كانت مقروءة أو مرئية أو مسموعة، وهذا يؤثر على حرية الإعلام، وعلى تطوير الإعلام نحو أفقه المعمول لأجله.

 

Card
idLM2
labelSources & Additional Learning Material
effectTypeslide

 

9: Journalism & how to become a Journalist


Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idMedia Politics
effectTypeslide
loopCardstrue

 

 

Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide
Video player
Autostartnein
Height324
Idpal9
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/j.PNG?version=1&modificationDate=1470220076000&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/9 Journalism.mp4
Width576

 

Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide

Palestine is considered a place where many events take place, and that requires qualified journalists in the field. The number of journalists registered in the Journalists’ Syndicate reached 900 journalists.

Palestinian colleges and universities pay great attention to media programs. In Palestine there are 18 colleges and universities that offer bachelor degree in Media and Journalism and there is an increasing demand from students.

Bassam Ewaida – Head of Media Department in Birzeit University

There are many modalities in the admission of students to Media colleges in Palestine. There are around 18 media departments in Palestine with almost 1000 graduates per year. 60% of the graduates are females but only 7% of them work in the field of journalism compared to 18% of the graduate males. There are different types of admission to the university. There is the direct admission, or interview for admission, or a test. The students’ first year in Birzeit University is a trial period. They can decide whether to stay or not or whether this topic suits them or not.

Ali Abu Samra – Journalist and Media Professor

Concerning practicing the profession of Journalism, it is a talent before any study. It is a willingness to practice this profession but the study provides theoretical framework and methodology in media. Practice is more important than theoretical study.

Bassam Ewaida – Head of Media Department in Birzeit University

According to a poll made by the American organization, Inter News, 54% of the people working in media in Palestine do not hold an academic media degree. Media is a hobby, and a personal desire. This is what I focus on in my lectures and this is what I tell my students. If you like media, study it, it is like you study painting. If you had low grades in high school (like 60%) or had the highest academic certificate, you are not going to employed if you were not able to write a news article, or not able to make a video reportage, or documentary film, or radio news. Therefore, media is an inner desire not more.

Khaldoun al-Barghouthi – Editor at al-Hayat al-Jadida

For the new journalists, first, a journalist should first be equipped with enough general knowledge, second, knowledge about the Palestinian cause, and third, should know who is his/her audience, whether they are Arabs or Westerners, and to communicate with them in the way that corresponds with them and their own culture.

Bassam Ewaida – Head of Media Department in Birzeit University

The media students who do not speak English lose about 80% of their chance to find a job. That’s the first point.

Second point, the more he reads, in another words, if the media student did not follow the daily news or read books, he cannot be a media student.

In addition, Networking. The student should have a big network, because if he/she doesn’t know any of the politicians or economists, then how would they be able to interview them or write about their news. How would it be possible to do investigative journalism? How would it be possible to do a documentary film?

Therefore, English language is very important, Arabic language is important or the country that he lives in, networking, computer literacy, also travel, travel is important. As the great Moroccan thinker Mahdi al-Menjara once said: “In my life, I spent equivalent of seven years in traveling”. Therefore, travel sometimes give great experience. It is as important as education and practical experience, travel is very important in the life of a journalist.

How do you become a journalist?

Editor:

Since childhood I was in love with press and media, I liked to see anchors on TV. When I was young, I viewed having the name of a reporter on an article as a great achievement.

After high school, I wanted to study journalism and admitted to Media and Journalism at Birzeit University. During my study, I was making internship in more than one place. In my last year of study, I started to work with Zaman News Agency. After graduation, one year ago, I started working at al-Hayat al-Jadida newspaper.

Photojournalist

I graduated from the Television and Radio program at Birzeit University. I couldn’t find work in my field, but I found a vacancy as photojournalist. I had some experience in photography and started to join my colleagues in the field in Ramallah and other Palestinian cities. After gaining some experience, I learned how and when to capture the right photo, and this is how I became who I am now.

Editor: During my study, especially in my first year, I studied Introduction to Communication and Information Science, I liked it so much. I liked the theoretical perspective on communication, so I decided to continue in the media field. At start, I knew how to write because I developed my writing skills and focused specifically on journalistic style. I also pursued my post-graduate study and worked as a teacher.

The importance of the Palestinian Journalist Syndicate

Tahseen al-Astal – deputy chairman of Palestinian Journalist Syndicate

The Journalists’ Syndicate went through different stages and it was among the first trade union’s experience in Palestine and the Arab world. The first attempts to form it took place in 1924 in Palestine, afterwards, in the 80s, and due to the Israeli pressure and oppression the Syndicate was established under the name “Arab Journalist Union” in Jerusalem.

After the return of the Palestinian National Authority, the late president Yasser Arafat, ordered the establishment of the “Palestinian Journalists’ Syndicate”. The first election in the syndicate took place in 2010, which founded a new board that started a new phase and structure for the syndicate. The syndicate consists of a board of directors, secretariat, and the chief. The syndicate’s work is all voluntary. According to its internal regulations, any journalist, who meets the conditions, can join the syndicate. Those conditions include being a media alumnus, working as a journalist, receiving a salary from his or her work, and also having a certain duration of experience.

We educate the journalists on their rights and duties. However, we face many difficulties as we have a big number of graduates from the Palestinian universities, which leads us to share responsibilities with all media institutions and civil society organizations to develop the Palestinian Media and to provide the appropriate conditions for the journalists to work in dignity and be far from all types of extortions, whether it was economic, or in terms of security, or work conditions, or partisan pressure.

Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide

تعتبر فلسطين ساحة مليئة بالأحداث، و هذا يتطلب وجود صحفيين مؤهلين للعمل الميداني، وقد بلغ عدد الصحفيين المسجلين في نقابة الصحفيين الفلسطينيين ٩٠٠ صحفي.

تولي الجامعات والكليات الفلسطينية اهتماما ببرامج الإعلام، ويوجد في فلسطين ١٨ كلية وجامعة تمنح درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام المسموع والمرئي، وتشهد هذه المؤسسات تزايدا في الطلب على دراسة الإعلام .

هناك أنماط كثيرة لقبول الطالب في أقسام ودوائر وكليات الإعلام في فلسطين، عدد كليات ودوائر الإعلام في فلسطين حوالي ١٨ قسم، تخرج حوالي ١٠٠٠ صحفي في العام، ٦٠٪ من هؤلاء الطلبة هم الإناث، عدد الطالبات اللواتي يعملن في تخصصات الإعلام لا يتجاوز تقريبا ال ٧٪ مقابل ١٨٪ من الطلاب، على الرغم من العدد الكبير من الطالبات، هناك عدة طرق وأساليب من أجل دخول الطلبة إلى الجامعات، هناك القبول المباشر، وهناك طريقة أخرى هذه الطريقة هي إما أن تكون هناك مقابلة للطالب، أو امتحان الطالب، العام الأول لطالب الإعلام في جامعة بيرزيت هي عبارة عن فترة تجريبية، خلالها يقرر الطالب هل يستمر في الدائرة أم لا، بالإضافة لذلك يكتشف هو نفسه، إن كان هذا التخصص يلائمه أم لا.

بالنسبة لاحتراف مهنة الصحافة، عمليا هي موهبة ربانية قبل الدراسة، وهناك استعداد ذاتي داخلي شخصي لممارسة هذه المهنة، لكن الدراسة تعطيك تأطيرا وتكوينا مهنيا منهجيا في الإعلام، حقيقة الممارسة تغلب الدراسة النظرية، الممارسة تغلب الدراسة النظرية.

حسب استطلاع للرأي أجرته مؤسسة inter news الأمريكية، وجدت بأن ٥٤٪ من الذين يعملون في حقل الإعلام في فلسطين ليسوا من حملة شهادات الإعلام، الإعلام هو هواية، الإعلام هو رغبة ذاتية، هذا ما أركز عليه في محاضراتي، وهذا ما أقوله دائما لطلبتي، إذا عشقت الإعلام ادرسه، مثله مثل الرسم، حتى لو كان معدلك في التوجيهي (الثانوية العامة) ٦٠٪، حتى لو حصلت على أعلى الشهادات الأكاديمية، لن تتوظف في هذا المجال إذا لم تستطع كتابة خبر صحفي، أو تعمل تقريرا تلفزيونيا، أو فيلما وثائقيا، أو خبرا إذاعيا، وبالتالي الإعلام هو رغبة من الداخل ليس أكثر.

بالنسبة للصحفيين الجدد، يجب على الصحفي أن يتسلح بالمعرفة العامة أولا، في تفاصيل القضية الفلسطينية ثانيا، في الجمهور الذي سيوجه له الرسالة ثالثا، إن كنت ستوجه الرسالة لجمهور عربي يجب أن تراعي ذلك، إن كنت ستوجه الرسالة لجمهور غربي يجب أن تخاطب الغرب في معاييره الثقافية الخاصة وليس في معاييرك أنت.

د. بسام عويضة: رئيس دائرة الإعلام في جامعة بيرزيت:

طالب الإعلام بدون اللغة الانجليزية يفقد حوالي ٨٠٪ من احتمالية أن يجد وظيفة، هذه نقطة أولى،

النقطة الثانية الثقافة، كلما قرأ أكثر، بمعنى اخر، طالب الإعلام إن لم يطلع يوميا على نشرات الأخبار، ولم يشاهد وكالات الأنباء، ولم يقرأ الصحيفة يوميا، ولا يقرأ كتب ثقافية خارجية، لن يصبح طالب إعلام،

بالإضافة إلى ذلك العلاقات العامة، يجب أن تكون لديه شبكة واسعة من العلاقات العامة، فإذا لم يعرف أحد من السياسيين والاقتصاديين، كيف سيلتقي معهم؟، كيف سيكتب أخبارهم؟، كيف سيكتب تقاربر؟، كيف سيجري معهم مقابلات؟، كيف سيقوم بعمل التحقيقات الصحفية؟، كيف سيقوم بعمل الأفلام الوثائقية؟،

وبالتالي اللغة الانجليزية مهمة، اللغة العربية مهمة، أو لغة البلد التي يعيش بها، العلاقات العامة، معرفة استخدام الحاسوب، كذلك السفر، السفر مهم، كما يقول المهدي المنجرة، المفكر المغربي الكبير، قال سافرت في حياتي بما يوازي السبع سنوات، مجموع ما سافره، وبالتالي السفر أحيانا يعطيه خبرة كبيرة، بالإضافة إلى الخبرة والتجربة وإلى التعلم، السفر شيء مهم في حياة الصحفي.

كيف أصبحت صحفيا؟

محررة صحفية:

منذ الصغر أحب الصحافة والإعلام، أحب أن أرى المذيعين على التلفزيون والأخبار، وأن أرى اسم أحدهم على تقرير مكتوب، كنت أحس بأنه شيء رائع وأنا صغيرة، فبعد أن أنهيت مرحلة الثانوية العامة ، التي تخصصتها بالفرع الأدبي، كنت أريد دراسة الصحافة منذ البداية، فبعد أن أنهيت التوجيهي سجلت في جامعة بيرزيت في تخصص الصحافة والإعلام، وبدأت دراستي وأنهيتها، وفي أثناء دراستي كنت أتدرب في أكثر من مكان، وفي فصلي الأخير في الجامعة كنت أعمل في وكالة زمن الإخبارية وأدرس في ان معا، وبعد تخرجي أصبحت أعمل في جريدة الحياة الجديدة، منذ عام تقريبا، وهكذا بدأ الموضوع معي.

مصور صحفي:

أنا تخرجت من جامعة بيرزيت، تخصص إذاعة وتلفزيون، لم أجد عمل في المجال الذي تخرجت منه، ولكن وجدت وظيفة مصور صحفي للصور الثابتة، كانت لدي خلفية في التصوير فبدأت أخرج إلى الميدان مع زملائي، في رام الله وفي جميع المدن الفلسطينية، وبعد ذلك اكتسبت القليل من الخبرة، وبعد أن أصبحت لدي الخبرة بدأت أن أعرف كيف يجب أن تلتقط الصورة الصحفية بشكل صحيح، ومتى يجب أخذها، ومثل هذه الأمور، وبعد القليل من هذا وذاك وصلت لما أنا عليه الان.

محررة صحفية:

خلال دراستي الجامعية، وتحديدا في الفصل الأول من الدراسة، درست مادة المقدمة في علم الاتصال والإعلام، أعجبتني المادة كثيرا، من الناحية التظرية والنظريات والحديث عن الاتصال، فشدني هذا الموضوع وأعجبني، فقررت أن أكمل في مجال الصحافة، في الأساس لدي مقدرة الكتابة، وسقلت هذه الموهبة في الجانب الصحفي تحديدا، وأكملت في هذا الجانب، كما أكملت دراستي العليا، وعملت في التدريس، وحاليا أعمل في العمل الميداني للصحافة كما وأعمل محررة في الموقع الالكتروني لجريدة الحياة الجديدة.

أهمية ودور نقابة الصحفيين الفلسطينيين

د. تحسين الاسطل، نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين:

نقابة الصحفيين مرت بعدة مراحل ربما هي كانت من التجارب الأولى للعمل النقابي في فلسطين والوطن العربي، أول خطوة لتشكيل نقابة الصحفيين كانت ١٩٢٤في الداخل الفلسطيني، ثم بعد ذلك أنشأت رابطة الصحفيين العرب بعد شروط اسرائيلية، وبسبب القمع الاسرائيلي، كانت تحت اسم رابطة الصحفيين العرب في القدس، في ثمنينات القرن الماضي،  

ثم بعد عودة السلطة الوطنية الفلسطينية تم الاقرار من الرئيس الشهيد ياسر عرفات بإنشاء نقابة الصحفيين الفلسطينيين، تبعها عملية اعادة التأسيس من نقابة الصحفيين الفلسطينيين عام ٢٠١٠، ووجدت الانتخابات، وبدأنا في المرحلة الجديدة والشكل الجديد لنقابة الصحفيين الفلسطينيين، المكون من المجلس الإداري، والأمانة العامة، والنقيب، العمل النقابي في الأساس هو عمل طوعي، وبالتالي الصحفي الذي يريد ويتطوع للعمل النقابي والانتساب إلى نقابة الصحفيين يلتحق في النقابة من خلال هذا العمل، حسب نظامها الداخلي وإذا انطبقت عليه الشروط، وهي الحصول على شهادة الإعلام وانتظامه في العمل الصحفي، وحصوله على راتب لعمله الأساسي في الصحافة، وكذلك الفترة الزمنية لهذا العمل، يصبح الصحفي عضوا في نقابة الصحفيين،

نحن نثقف الصحفي بحقوقه وواجباته، وما هو عليه، وما هو مطلوب منه، نواجه صعوبات خاصة فيما يتعلق في الواقع، فهناك عدد كبير من الخريجين من الجامعات الفلسطينية، وهذا يدعونا إلى ضرورة تحمل المسؤولية من كافة المؤسسات، ومن كافة مؤسسات المجتمع الفلسطيني للنهوض بالإعلام الفلسطيني، وتوفير الأجواء الملائمة للصحفي والبيئة الملائمة ليعمل بشكل كريم وحر ونزيه، بعيدا عن الابتزاز بأي شكل من الأشكال، سواء الابتزاز الأمني أو الإقتصادي أو المعيشي أو حتى ظروف العمل أو حتى الابتزاز الحزبي الذي ربما يتعرض له الكثير من زملائنا الصحفيين.


 

 

 

 

Card
idLM2
labelSources & Additional Learning Material
effectTypeslide

 


 

10: Social Media


Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idMedia Politics
effectTypeslide
loopCardstrue
Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide

Video player
Autostartnein
Height324
Idpal10
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/sm.PNG?version=1&modificationDate=1470220076000&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/10 Social Media.mp4
Width576
 

Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide

Facebook is the most used Social Media platform in Palestine and has more than 1.5 million users, 42% of them are females, which comes the second among the Arab counties. The most liked pages by the Palestinians are the Jawal Communication Company, then the page of singer Mohammad Assaf, then comes the news pages: Shehab News, al-Quds News Network, Palestine TV and al-Quds Newspaper.

What are your most used or followed social media plattforms?

  • Facebook of course. It is the platform that provides most the information. There is news’ pages, you just press like then you see the news.
  • Facebook, I follow pages of famous journalists and read their news.
  • We mostly use Facebook, as we effortlessly get the news.
  • Mostly Facebook because it is easy to use the mobile while sitting. Everything gets on Facebook. One can hear or see what are the news in their country.
  • The bad side is for those that only use it for entertainment rather than using it for education or read people’s opinions.
  • Social Media sites might include false news, but the beauty of it is that some of the topics can be only published there because it will be difficult to be published by the journalist, or the journalist is afraid to publish it.
  • Because its news is not always credible, and because it is not official, anyone can open a news page and publish unofficial or false news.
  • Sometimes there are no credibility. Or the same news is published in different ways.
  • Because most people are after scoops, there is less scrutiny or good documentation of the news, which is very negative. The positive side is that there are many pages who post news 24 hours. Also it is easy to reach out to the analysts and writers by the private messages.

There is no doubt that Social Media takes big attention and interest of the Palestinian society. According to a latest study, almost 86% of the Palestinian youth rely mainly on Social Media as a source for information, especially Facebook. That means, the institutionalized media is fading whether it was newspapers, or television, or radio. Today, 30,000 copies are print of the three daily newspapers; al-Ayyam, al-Quds and al-Hayat so it is clear that the Social Media is taking a big space in the daily lives of the people, at the account of the other news media.

The media institutions bare part of the responsibility for the setback because they resist to turn to tabloid format, which is easier for carrying and reading. Even though the three newspapers established websites and upgraded them lately, they still write according to the protocol and in traditional style and therefore there is no fundamental change.

Compared to other countries in the Middle East, Palestine has the highest rates of Facebook use growth. Today, around 50% of the populations have Facebook. When compared with UAE, Saudi, and Kuwait, people in these countries are using Twitter more than Facebook. Palestine has the highest growth in Facebook users in the Middle East, and highest dependency on Facebook as the main source of information.

Another important point, is the time youth spend on Social Media, which exceeds any other country around Palestine. We should not forget of course, that because Palestine is under occupation, this made Social Media a priority. The concept of “breaking news” and the immediate and quick coverage and documentation of news that activists do, gave space and importance to Social Media in Palestine more than in other surrounding countries.

I believe that the countries of the Arab spring tried to benefit from the Palestinian experience on Social Media especially concerning the documentation of violations by the occupation. Similar to today’s documentation of the bombing of the opposition forces or authority, either in Syria or Iraq or Egypt or around. I believe that the Palestinian experience and the way Palestinians are using Social Media are slightly different than the surrounding countries, in terms of the numbers of users that reaches more than 50%, and in terms of the type of usage. In the Palestinian case, Social Media is not only a tool for social communication but also functions as news media.

I believe that in Third World countries, as long as there are contradictions between the reality and the virtual world, many people will identify with the virtual world, and consider it as a substitute to the reality.

That means people who use Facebook and Instagram, as a space to express themselves freely, they are writing and blogging beyond their ability to practice this right of expression in real life. Therefore, I believe that those platforms will continue to dominate the communication scene in Palestine.

The institutional and traditional media is being dragged to Social Media. This is clear when we look at the many mistakes that happened in the last few months, and the false news being published online due to the reliance of traditional media on activists to get scoops. The Social Media is now the compass. This virtual world where there are no boundaries, regulations or ethics, is the compass.

The Palestinian media grew with the growth of the Palestinian cause. Its main interest was to bring it to the world, hoping that everyone will see and understand the just cause. Journalism is the strongest weapon that is able to convey the message and bring the change.

Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide

يعتبر الفيسبوك أكثر وسائل التواصل الاجتماعي استخداما في فلسطين، وقد وصل عدد مستخدميه أكثر من ١,٥ فلسطيني، ٤٢٪ منهم من النساء، وتعتبر هذه النسبة الثانية عربيا على مستوى النساء، فالصفحات الأكثر إعجابا من قبل الفلسطينيين هي صفحة شركة جوال للاتصالات، وصفحة الفنان محمد عساف، يليهما الصفحات الاخبارية، شهاب نيوز، وشبكة القدس الاخبارية، وتلفزيون فلسطين، وصحيفة القدس.

  • ما هي أكثر وسائل التواصل الاجتماعي التي تستخدمها أو تتابعها؟
  • طبعا الفيسبوك، هو أكثر وسيلة تواصل تعطي معلومات، وفيه صفحات إخبارية ونسجل إعجاب فيهم ونرى الأخبار.
  • الفيسبوك، أخبار منشورات لصحفيين، أدخل على صفحات صحفيين مشهورين لدي وأرى الأخبار التي ينشرون.
  • نستخدم أكثر شيء الفيسبوك، فتلقائيا نأخذ أخبارنا منه.
  • أكثر شيء أستخدمه الفيسبوك، لأنه أسهل شيء عالتيليفون عندما يكون الشخص جالس، وأصبح كل شيء عالفيسبوك، يستطيع الشخص أن يسمع أو يرى ما هي الأخبار المتواجدة في البلد.
  • الجانب السيء أن يكون فقط للحديث الذي يأخذ جانب التسلية فقط، فلا يستخدم للتثقف ورؤية اراء الناس.
  • مواقع التواصل الاجتماعي قد تكون أخبارها خاطئة، ولكن الجميل بها أن بعض من المواد التي تنشر عليه من الصعب على الصحفي نشرها، ويخاف الصحفي من نشرها.
  • لأن معلوماته ليست صحيحة دائما، أو يمكن لأنه غير رسمي وبإمكان أي شخص أن ينشئ صفحة عليها أخبار لا تكون رسمية أو صحيحة دائما.
  • أحيانا قد لا توجد مصداقية، أو قد ينشر ذات الخبر بطرق مختلفة.
  • لأن الأغلب بات يلجأ للسبق الصحفي، لا يوجد تدقيق للمعلومة أو توثيق لها، هذه هي السلبيات، الايجابيات أنه هناك صفحات كثيرة تنزل الأخبار على مدار الساعة، وهناك صفحات لكتاب ومحللين تمكننا من التواصل معهم بشكل شخصي.

د. محمد أبو الرب: أستاذ في الإعلام الاجتماعي:

ما من شك بأن الإعلام الاجتماعي يأخذ مساحة واسعة من حجم الاهتمام والتركيز في المجتمع الفلسطيني، بدليل أنه وتقريبا ٨٦٪  من الشباب الفلسطيني، في أحدث استطلاع، يعتمد على مواقع التواصل الاجتماعي كمصدر لتلقيهم المعلومات، وتحديدا الفيسبوك، ٨٦٪ يعني أن هذا قضى نوعا ما على الإعلام المؤسساتي، سواءا الصحف، التلفزيون، الإذاعة، ونحن نتحدث أيضا عن حوالي ٣٠٠٠٠ نسخة توزعها الصحف اليومية الثلاث الأيام والقدس والحياة، إذا من الواضح أن الإعلام الاجتماعي يأخذ حيزا كبيرا في الحياة اليومية عند الناس، وهذا يكون على حساب وسائل الإعلام الأخرى،

قد يكون السبب بأن المؤسسات الإعلامية نفسها تتحمل مسؤولية هذا التراجع الذي تعيش به، ومن ذلك أن الصحف اليومية الثلاث ترفض أن تتحول إلى ال tabloid، وهو أسهل وأيسر في الحمل والتصفح، هذا من جانب، من جانب اخر حتى بعض المواقع الالكترونية التي أنشأتها الصحف الفلسطينية الثلاث، قامت حديثا بتحديث موقعها الالكتروني، بعضها لا زال يكتب على طريقة الأخبار البروتوكولية والإعلام التقليدي، وبالتالي لم يحدث أي تغير جوهري مس الإعلام المؤسساتي،

فلسطين تعتبر من أكثر دول منطقة الشرق الأوسط نموا في استخدام الفيسبوك من حيث عدد السكان، نتحدث اليوم عن حوالي ٥٠٪ من السكان لديهم فيسبوك، إذا تحدثنا عن الإمارات والسعودية والكويت، هذه الدول تشتهر أكثر في التويتر، ولكن فلسطين هي من أكثر دول الشرق الأوسط نموا في استخدام الفيسبوك، والاعتماد عليه كمصدر أساسي للمعلومات،

النقطة الهامة أيضا الوقت الطويل الذي يقضيه الشباب والمتصفحين على الإعلام الاجتماعي، هذا أعتقد أنه يفوق ويضاهي كثير من دول الجوار المحيطة في فلسطين، طبعا لا يجب أن ننسى أن خصوصية الحالة الفلسطينية الواقعة تحت الاحتلال جعلت من الاعلام الاجتماعي منطق يتصدر الأولوية، جعلت من الإعلام الاجتماعي ووفق منطق الخبر العاجل والتغطيات الانية والفورية والتوثيق الذي يقوم به النشطاء، هذا منح مساحة اهتمام وأهمية للإعلام الاجتماعي في فلسطين، ربما فاق بعض دول الجوار،

أعتقد حتى بعض الدول التي لحقت بما يسمى بالربيع العربي، هي حاولت أن تستفيد من التجربة الفلسطينية في الإعلام الاجتماعي في توثيق انتهاكات الاحتلال، تماما كما يتم اليوم توثيق عمليات القصف لقوات المعارضة أو السلطة، سواء في سوريا أو في العراق أو في مصر أو في بعض الدول المحيطة، بالتالي أعتقد أن التجربة الفلسطينية واستخدام الفلسطينيين للاعلام الاجتماعي، أعتقد بأنه مختلف نوعا ما عن مختلف دول الجوار من حيث نسبة عدد المستخدمين التي تصل فوق ال ٥٠٪ ومن حيث نوعية الاستخدامات أيضا، فهذا مؤشر اخر بأن وسائل التواصل الاجتماعي ليست وسائل تواصل اجتماعي بحد ذاتها وإنما أصبحت وسائل إخبار وإعلام في الحالة الفلسطينية.

في كل مجتمعات دول العالم الثالث، طالما أن هناك تناقض بين حجم ما يعيشه الإنسان في واقعه وبين الامكانيات التي يتيحها لك الواقع الافتراضي، فاعتقد أن الكثير من الناس من أصبح يتماهى مع الواقع الافتراضي ويعتبره بديل، ويثبت نفسه من خلاله،

هذا يعني أن الناس اليوم تقبل على الفيسبوك والانستجرام على وجه الخصوص، كمتنفذ وكمتنفس للتعبير عن الذات، والكتابة والتدوين بما يفوق قدرتها على ممارسة هذا الحق في الواقع الطبيعي، وبالتالي أعتقد بأن هذه الشبكات ستستمر في الهيمنة على المشهد الاتصالي في فلسطين، وأيضا الإعلام المؤسساتي والإعلام التقليدي يحاول أن ينقاد خلف الاعلام الاجتماعي، بدليل أنه لدينا الكثير من الأخطاء على مدى الشهور الماضية من حيث التدوين والنشر بالمغالطات وبنشر معلومات غير موثوقة بسبب أن الإعلام المؤسساتي وبعض الصحفيين اعتمد على نشطاء وفق مبدأ السبق الصحفي، أعتقد أن البوصلة الان هي للإعلام الاجتماعي، البوصلة الان هي في هذا الفضاء المفتوح الذي لا توجد فيه قيود أو ضوابط أو حتى أخلاقيات.

نمى الإعلام الفلسطيني مع نمو قضيته، وكان جل همه حملها للعالم طامحا بأن يشاهد الجميع عدالة هذه القضية، فالصحافة هي سلاح قوي قادر على أن يوصل الرسالة ويصنع التغيير.


Card
idLM2
labelSources & Additional Learning Material (1)
effectTypeslide
Digital Shahid - From Broadcast Media to Citizen Journalism in Palestine.
Gianluca Iazzolina traces developments in Palestinian media from the partisan-dominated 1990s to the more diverse forms of the 21st century. He concludes that information technologies are helping to bridge the gap between Israeli and Palestinian civil societies, allowing them to mirror each other in their most human dimension.

Iazzolino, Gianluca (2010): Digital Shahid - From Broadcast Media to Citizen Journalism in Palestine. In: ARAB MEDIA SOCIETY No. 12, Winter, http://www.arabmediasociety.com/articles/downloads/20101211120136_Iazzolino.pdf

Download full article

 

 

11: Outro

 

Deck of Cards
startHiddenfalse
historyfalse
idMedia Politics
effectTypeslide
loopCardstrue
Card
idVideo1
labelVideo
effectTypeslide
Video player
Autostartnein
Height324
Idpal11
Imagehttp://userwikis.fu-berlin.de/download/attachments/599756337/end.PNG?version=1&modificationDate=1470220076000&api=v2
Filehttp://medien.cedis.fu-berlin.de/int_komm/Film_Mediensystem/Palestine/11 End.mp4
Width576

 

Card
idtry1
labelScript English
titletry here
effectTypeslide
 
Card
style [style*="text-align: right;"] { direction: rtl; }
idtry1
labelScript Arabic
effectTypeslide

 

 

 

 

Card
idLM2
labelFull movie (arabic subtitled)
effectTypeslide

Anchor
Full
Full

References & Addtional Literature
Anchor
lit
lit



New Media and Political Change in the Occupied Palestinian Territories

Bishara, Amahl (2010): New Media and Political Change in the Occupied Palestinian Territories: Assembling Media Worlds and Cultivating Networks of Care. In: Middle East Journal of Culture and Communication No. 3, 63–81.

Digital Shahid - From Broadcast Media to Citizen Journalism in Palestine
Iazzolino, Gianluca (2010): Digital Shahid - From Broadcast Media to Citizen Journalism in Palestine. In: ARAB MEDIA SOCIETY No. 12, Winter, http://www.arabmediasociety.com/articles/downloads/20101211120136_Iazzolino.pdf
The Legal Framework for Media in Palestine and Under International Law

Mendel, Toby/ Khashan, Ali (2006): The Legal Framework for Media in Palestine and Under International Law, 02.05.http://www.article19.org/pdfs/analysis/palestine-media-framework.pdf

Censorship and Freedom of the Press under Changing Political Regimes
Nossek, Hillel/ Rinnawi, Khalil (2003): Censorship and Freedom of the Press under Changing Political Regimes. In: The International Communication Gazette No. 2, pp. 183-202.

 


 

 

Cedis div
Classmenu1
IDmenu1

Navigation

 

Main Movie

Table of Contents
maxLevel1
excludeNavigation
classmenu
Literature